.
.
.
.

القضاء الجزائري ينظر الخميس "تزوير وثائق الدفاع"

نشر في: آخر تحديث:

تنظر محكمة جنايات العاصمة الجزائرية الخميس المقبل قضية 22 شخصاً متابعاً بتهم تزوير أختام وزارتي الدفاع والعدل ومديرية الأمن الوطني إلى جانب تزوير وثائق إدارية لصالح الجماعات الإرهابية بغرض تسهيل تحركاتهم.

وقال مصدر قضائي جزائري، الاثنين، بحسب وكالة الأنباء الجزائرية، إن المتهمين يواجهون تهم الانخراط في جماعة إرهابية والتزوير واستعمال المزور وتكوين جماعة أشرار وتقليد أختام الدولة والتزوير في هياكل السيارات، مضيفاً أنهم ينحدرون من عدة ولايات من الوطن امتد نشاطهم في عدة ولايات جزائرية.

وكشف قرار الإحالة عن أن التنظيم الإرهابي لجأ إلى شبكات التزوير الدولية المحترفة في سرقة السيارات الفخمة بغرض تسهيل تحركات عناصره والقيام بالعمليات الإرهابية مع استعمال أختام دولة مزورة خلال تنقلاتهم الميدانية.

ومن الأختام المزورة أختام وزارة الدفاع الوطني والمديرية العامة للأمن الوطني ووزارة العدل وكذا عدة مؤسسات جزائرية رسمية أخرى.

من جانبها، تمكنت مصالح الأمن من استرجاع - أثناء تفتيش منازل المتهمين- بطاقات تعريف وبطاقات رمادية خاصة بثلاثة إرهابيين ينتمون إلى ما يسمى بـ"الجماعة السلفية للدعوة والقتال" الإرهابية إضافة إلى وثائق مزورة تسمح بتنقل الإرهابيين الأجانب على غرار الليبيين والتونسيين والمغاربة.