قتيل في أعمال عنف في منطقة غرداية في جنوب الجزائر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

توفي رجل متأثرا بجروح أصيب بها في أعمال عنف دارت ليل الجمعة-السبت في منطقة غرداية في جنوب الجزائر، حيث تجري منذ عامين صدامات طائفية متقطعة، كما أفادت وكالة الأنباء الرسمية مساء السبت.

وقالت الوكالة إن المتوفى يبلغ من العمر 33 عاما، وقد فارق الحياة في المستشفى متأثرا بإصابته في رأسه بمقذوف خلال صدامات دارت بين شبان في أحد أحياء مدينة بريان.

وبريان الواقعة في ولاية غرداية في وادي ميزاب تشهد منذ ديسمبر الماضي مواجهات دموية بين سكان من الميزابيين (أمازيغ إباضيين) وآخرين من الشعانبة (عرب سنة).

وتجددت الصدامات في بريان الجمعة بين مجموعات من الشبان، مما استدعى انتشار قوات مكافحة الشغب التي استخدمت من أجل تفريقهم الغازات المسيلة للدموع. وأسفرت الصدامات أيضا عن أربعة جرحى آخرين، بحسب الوكالة.

وخلال الأشهر الأخيرة، أسفرت الصدامات الطائفية في غرداية عن سقوط حوالي 10 قتلى، ونهب مئات المنازل والمتاجر ثم حرقها.

وانتشر حوالي 10 آلاف شرطي ودركي في الشوارع الرئيسية لهذه المدينة التي يقطنها 400 ألف نسمة بينهم 300 ألف من الأمازيغ، لكن هذا لم يحل دون تجدد أعمال العنف.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.