.
.
.
.

الجزائر.. نشر 4 آلاف عسكري لمواجهة تدهور الوضع بغرداية

نشر في: آخر تحديث:

بعد أن اتسعت رقعة العنف والمواجهات الدامية في غرداية بين العرب والامازيغ لتشمل عشرات الأحياء وتهجّر عشرات العائلات. واتُخذت السلطات الجزائرية اجراءات أمنية طارئة لإخماد فتيل الازمة التي راح ضحيتها عشرات القتلى.

وقامت قوات الأمن بجلب 4 آلاف عسكري من قواعد عسكرية جوية في و رقلة و الأغواط والمنيعة وفى ثكنة عسكرية في غرداية . ونشرت هذه القوات جاء وبحسب جريدة الخبر في إطار خطة للانتشار السريع عند اقتضاء الضرورة بالمناطق الساخنة في غرداية.

وقد أوقفت القوات الامنية 38 شخصا بشبهة المشاركة في اعمال العنف كما تم ضبط بندقية صيد واسلحة بيضاء وكمية من الوقود المستخدم في صناعة الزجاجات الحارقة "المولوتوف" في الڤرارة وغرداية وبريان، حسب مصادر أمنية.

هذا ودانت الأحزاب السياسية الجزائرية أعمال العنف هذه ودعت الى إخماد نار الفتنة من خلال حوار سياسي جاد يضم كل فئات المواطنين بالمنطقة من شباب و اعيان و مسؤولين و معارضة لإنهاء الازمة من جذورها.

وفي الوقت الذي دعت فيه منظمة العفو الدولية الحكومة الجزائرية إلى فتح تحقيق شامل في احداث غرداية ...اتى قرار الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بتشكيل لجنة تحقيق لكشف ملابسات التدهور المفاجئ والخطير للوضع في الولاية.