.
.
.
.

الجيش الجزائري يطوي ملف أزمة #غرداية

نشر في: آخر تحديث:

أنهت السلطات العسكرية المكلفة بمتابعة الملف الأمني في غرداية تحت قيادة الناحية العسكرية الرابعة، ملف الأزمة في جزء كبير منها، ويتعلق الأمر بإعادة إسكان المتضررين في مدينة القرارة مهد الاحتجاجات.

وقالت صحيفة "النهار" إن وفدا مهما من ضباط سامين في الجيش الجزائري، مرفوقين بقوات من أجهزة الدرك والشرطة، تنقلوا إلى "القرارة" للإشراف على آخر مرحلة لإعادة الإسكان ببلدية القرارة.

وركز ضباط الجيش أثناء إشرافهم على العملية وخلال تبادل الحديث مع المواطنين هناك، على ضرورة التنسيق مع وحدات الأمن المتواجدة.

وينتظر، حسب الصحيفة، خلال اليومين القادمين بداية الوالي المنصب حديثا السيد عز الدين المشري، مزاولة مهامه على رأس ولاية غرداية، حيث ظهر قبل أيام على شاشة التلفزيون الحكومي، ووعد ببدء عملية تنمية واسعة في الولاية.