بوتفليقة: محاربة الإرهاب في قلب شراكتنا مع فرنسا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أبدى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة "عظيم استنكاره للاعتداءات الإرهابية النكراء"، التي ضربت باريس مساء الجمعة.

وقال بوتفليقة السبت في رسالة إلى الرئيس فرانسوا هولاند، إن "الشراكة الاستثنائية التي نحن بصدد بنائها لفائدة شعبينا ستتجسد أيضا من خلال جهودنا المشتركة في محاربة الإرهاب، الذي ما انفكت الجزائر تحاربه إلى حد اليوم". وقال إن الاعتداء "فعل فظيع حصل عن سابق تدبير، وجريمة في حق الإنسانية".

وذكر بوتفليقة في رسالته: "باسم الجزائر شعبا وحكومة، وأصالة عن نفسي، أتقدم بأخلص تعازينا لكم وللشعب الفرنسي الصديق مرفوقة بتعاطفنا مع أسر الضحايا"، مشيرا إلى أن الجزائر "لتدين بأشد ما تكون عليه الإدانة هذه الجرائم الإرهابية التي تدل مرة أخرى ويا للأسف على أن الإرهاب آفة عابرة للأوطان، وهي تستدعي رد فعل متضامن من قبل المجموعة الدولية تحت إشراف منظمة الأمم المتحدة.. رد فعل يكون متبصرا تفاديا لوقوع ذلكم الشرخ الحضاري عبر العالم، وداخل البلدان الذي يرومه أولئك الذين يأتمر الإرهاب بأوامرهم".

وأضاف بوتفليقة: "لكم في هذه المحنة التي ألمَت ببلدكم الصديقي، وبالشعب الفرنسي وحكومته وبكم شخصيا، أن تعولوا على تضامن الجزائر ودعمها".

وأقامت وزارة الخارجية الجزائرية صباح السبت، خلية أزمة لمتابعة تطورات الوضع في فرنسا التي يقيم بها حوالي مليون جزائري، زيادة على المئات يقيمون بصفة غير قانونية. وتعدَ فرنسا الشريك التجاري الأول للجزائر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.