.
.
.
.

الجزائر تخفف قيود التنقل وتقلل ساعات الحظر

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الجزائر، السبت، أنها ستخفف إجراءات العزل العام، التي تفرضها لمواجهة فيروس كورونا المستجد، بما في ذلك تقليل ساعات حظر التجول الليلي، ورفع بعض القيود على التنقل بين الولايات، وسيسمح بإعادة فتح المساجد الكبيرة.

كما سيسمح بإعادة فتح الشواطئ وأماكن الترفيه والفنادق والمطاعم والمقاهي، بدءاً من السبت المقبل.

وأوضحت الحكومة، أن الإجراءات الجديدة تشمل رفع قيود السفر بين 29 ولاية، اعتباراً من الأحد، وحتى نهاية الشهر، كما سيجري خلال الفترة نفسها تقليل ساعات حظر التجول في تلك الولايات، ليكون في الفترة من 11 مساءً إلى السادسة صباحاً، بدلاً من الثامنة مساء حتى الخامسة صباحاً.

وأصبح بإمكان المساجد التي تسع لأكثر من ألف مصل، إعادة فتح أبوابها، اعتباراً من 15 أغسطس الجاري، مع استمرار حظر صلاة الجمعة.

وأشارت الحكومة، إلى أن تشغيل أجهزة تكييف الهواء في المساجد لا يزال محظوراً، كما يُحظر دخول النساء والأشخاص الأكثر عرضة للخطر والأطفال تحت سن 15 عاماً.

وأكدت الحكومة، أن إجراءات التباعد الاجتماعي ووضع الكمامات الواقية سيكون إلزامياً، وحذرت من أن خرق أي من الإجراءات الوقائية لمواجهة فيروس كورونا، سيدفع لإعادة فرض المزيد من القيود.

واستأنفت البلاد في يونيو الماضي بعض أنشطتها الاقتصادية، وذلك في قطاع البناء والأشغال العمومية بالأساس، وسمحت بإعادة فتح بعض الشركات وعودة بعض الأنشطة.

وأنهت السلطات في يوليو الماضي، حظر التجول، ورفعت قيود السفر عن بقية الولايات التسع عشرة.