.
.
.
.

الإفراج عن مستشار رئيس الوزراء الليبي بعد أيام على خطفه

مصدر في الحكومة أكد أنه موجود حالياً مع أفراد عائلته وفي صحة جيدة

نشر في: آخر تحديث:

تم الإفراج، مساء الاثنين، عن مستشار رئيس الوزراء الليبي علي زيدان، الذي خطفه مجهولون في 31 مارس من ضاحية طرابلس، بحسب ما أفاد، اليوم الثلاثاء، مصدر قريب من الحكومة.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته "إن محمد علي القطوس مستشار ومدير مكتب رئيس الحكومة قد أطلق سراحه مساء الاثنين وهو موجود في الوقت الراهن مع أفراد عائلته وفي صحة جيدة". وأضاف "لم تتوافر لدينا في الوقت الراهن معلومات عن الخاطفين ولا عن دوافعهم".

يذكر أن محمد علي القطوس الذي كان آتياً من مصراتة (214 كلم شرق طرابلس) خطف عند حاجز فيما كان في طريقه إلى العاصمة، وتم العثور على سيارته في تاجوراء (الضاحية الشرقية لطرابلس).

وكان زيدان أعلن في وقت سابق أن حكومته تعمل "في ظروف شديدة الصعوبة"، مشيراً إلى "تهديدات بالقتل" تلقاها وزراء في حكومته. وذكر زيدان الاثنين أن "الخطف مشكلة عامة في ليبيا ولا يزال العديد من المخطوفين في عداد المفقودين"، مشدداً على ضرورة التكيف مع هذا الواقع الناتج من ثورة 2011 التي أطاحت بنظام معمر القذافي. وقال أيضاً "نحاول تشكيل هيئات أمنية في أسرع وقت، لكنه عمل يتطلب وقتاً".

من جهة أخرى، أشاد زيدان بمبادرة ثوار ليبيين سابقين يتحدرون من مصراتة كانوا ينشطون في مدينة البيضاء (شرق) بتسليم أسلحتهم ومعداتهم إلى السلطات.