اعتقال مسؤول أمني متورط باختطاف رئيس حكومة ليبيا

عبدالحكيم البلعزي المتحدث باسم لجنة مكافحة الجريمة اتهم زيدان بالفساد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

اعتقلت السلطات الليبية مسؤولا أمنيا يشتبه في تورطه بعملية اختطاف رئيس الحكومة علي زيدان الخميس الماضي.

وبحسب صحيفة "الشرق الأوسط" فإن لجنة مكافحة الجريمة اعتقلت عبد الحكيم البلعزي، المتحدث الرسمي باسمها، بسبب تصريحاته حول اعتقال زيدان قبل تحريره، التي أبلغ فيها أن الأخير جرى اعتقاله على خلفية عدة اتهامات وجهت إليه استنادا إلى مذكرة عبد الرؤوف المناعي صاحب الدعوى المرفوعة ضد زيدان.

وكان البلعزي قد أبلغ وسائل الإعلام المحلية بأن زيدان تم اعتقاله على خلفية عدة اتهامات وجهت إليه استنادا إلى مذكرة المناعي. وقبل اعتقاله، أعلن البلعزي عن تعرضه لمحاولة فاشلة لاختطافه من جهة، قال إنها سوف يتم الإفصاح عنها لاحقا.

وسبق لكل من غرفة عمليات ثوار ليبيا ولجنة مكافحة الجريمة أن أعلنتا رسميا مسؤوليتهما عن توقيف زيدان، لكنهما تراجعتا بعد ساعات من اختطافه في عملية غير اعتيادية تدل على مدى نفوذ العناصر المسلحة في ليبيا.

وكان علي زيدان، رئيس الحكومة الانتقالية الذي طالب غرفة ثوار ليبيا بتقديم إيضاحات حول دورها في عملية خطفه التي دامت نحو سبع ساعات، قد اتهم خاطفيه بأنهم جزء مما وصفه بمحاولة «انقلابية» من جانب خصومه بالمؤتمر الوطني العام (البرلمان)، كما اتهمهم بالسعي لتقويض حكومته.

وخطف مسلحون زيدان الذي تولى منصبه في نوفمبر (تشرين ثاني) الماضي من فندق يقيم به في طرابلس، ثم أفرجوا عنه بعد ساعات، في حادث يظهر مدى انزلاق ليبيا إلى فوضى بفعل الميليشيات المسلحة بعد عامين من سقوط نظام العقيد الراحل معمر القذافي عام 2011.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.