.
.
.
.

"أجواء حرب" في طرابلس ليبيا وحصيلة المواجهات تخلف قتلى

اشتباكات عنيفة بين اثنين من الميليشيات عقب مصرع زعيم متأثرا بجراحه

نشر في: آخر تحديث:

أكدت مصادر لـ "العربية" سقوط قتيلين و21 جريحاً في اشتباكات نشبت، في ساعة متأخرة من ليل الخميس، بين مجموعات مسلحة في العاصمة الليبية، طرابلس. فيما أشارت وكالة "رويترز" إلى وقوع انفجارات بالقرب من مقر وزارة الخارجية بالعاصمة.

وأفاد شهود عيان ومصدر أمني، في وقت سابق، أن عناصر اثنين من الميليشيات تواجهوا مساء الخميس في طرابلس، حيث سمعت عيارات نارية مكثفة في عدة أحياء من العاصمة الليبية.

وبدأت المواجهات بعد وفاة زعيم ميليشيا متأثرا بجروح كان أصيب بها، بحسب ما أعلن مسؤول أمني في طرابلس طلب عدم الكشف عن هويته.

وكان نوري فريوان قد أصيب عند حاجز لكتيبة من الثوار السابقين في سوق الجمعة، أحد أحياء شرق العاصمة.

وانتقاما لمقتله، جاءت عناصر ميليشوية مسلحة من مدينة مصراتة على متن مركبات مجهزة بمدافع مضادة للطائرات، وتوجهت الى حي سوق الجمعة، وأغلقت الطريق المؤدية إلى الحي، حسب الشهود.

ولزم سكان العاصمة الليبية منازلهم في حين تعرضت بعض الأبنية وفندق راديسون الواقع بالقرب من مكان المواجهات لإطلاق نار، بحسب شهود عيان.