.
.
.
.

ليبيا: تمديد مهلة الحكومة أسبوعاً آخر

نشر في: آخر تحديث:

نفت مصادر في الحكومة الليبية لمراسل "العربية" خبر الاستقالة الذي تداولته وسائل إعلام ليبية وعربية. ويحدث هذا في وقت كلف المؤتمر الوطني العام (البرلمان)، الثلاثاء، رئيس الحكومة الانتقالية عبدالله الثني بتشكيل حكومة جديدة وترؤس فترة انتقالية جديدة كما أعلن المؤتمر.

وقال النائب طاهر المكني لوكالة فرانس برس إن "الثني ثبت كرئيس للوزراء وكلف تشكيل حكومة جديدة" لخلافة حكومة علي زيدان الذي أقيل في 11 مارس.

من جهته، قال الناطق باسم المؤتمر الوطني العام عمر حميدان لوكالة فرانس برس إن البرلمان اختار تثبيت الثني رئيساً للحكومة بعدما فشل في التوصل إلى توافق حول رئيس جديد للوزراء.

وقال حميدان إن رئيس الحكومة الجديد أمامه مهلة أسبوع لتشكيل حكومة جديدة تنال ثقة المؤتمر الوطني العام.

وكانت مصادر تحدثت لـ"العربية" عن الموضوع وقالت: "نحن حكومة تسيير أعمال فقط إلى حين اختيار رئيس حكومة جديد، حيث إن عبدالله الثني كلف برئاسة الحكومة لمدة أسبوعين وتم تمديدها لأسبوعين آخرين، تنتهي غداً الأربعاء".

ومن جهته، قال متحدث باسم الحكومة الليبية الثلاثاء لوكالة "رويترز" إن الحكومة أرسلت خطابا للبرلمان تطلب مزيدا من الصلاحيات وفترة ولاية أطول، ولكنها نفت تقارير باستقالتها.

وعرضت محطات تلفزيونية في ليبيا وفي مختلف أنحاء العالم العربي تقارير في وقت سابق اليوم الثلاثاء مفادها أن الحكومة استقالت.

وتابع المتحدث أن الحكومة تعمل بصورة عادية، ولكن كان هناك خطاب أرسل إلى المجلس الوطني العام يفيد أن الحكومة تحتاج لمزيد من السلطة كي يتسنى لها العمل.