.
.
.
.

استقالة رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مصدر في المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، اليوم الجمعة، أن رئيس مجلس إدارة المؤسسة، نوري بالروين، قدم استقالته من منصبه، وعين مكانه أحد أعضاء مجلس الإدارة.

وقال المصدر، الذي طلب عدم كشف هويته، أن الاستقالة "لا علاقة لها بالأزمة السياسية" الجارية في البلاد.

وتابع أن بالروين البالغ 69 عاما "متقدم في السن وشعر بالتعب بعد ثلاث سنوات صعبة على رأس المؤسسة" التي عين على رأسها بعد سقوط نظام معمر القذافي عام 2011.

وأكد أن "الحكومة قبلت استقالة بالروين، ثم عين وزير النفط بالوكالة عمر الشكماك في مكانه مصطفى صنع الله" العضو في مجلس إدارة المؤسسة.

وتعتمد ليبيا الغنية بالنفط على عائداتها من المحروقات التي تشكل أكثر من 96% من إجمالي ناتجها القومي. لكن الإنتاج تراجع الى حد كبير في غضون 10 أشهر بسبب محاصرة متمردين يطالبون بالاستقلالية لأهم موانئ النفط في شرق البلاد.

وأدى ذلك الى تراجع الإنتاج الى أقل من 200 ألف برميل في اليوم مقابل حوالي 1.5 مليون في السابق.

وأجاز اتفاق أبرم مؤخرا فتح ميناءين من أصل أربعة، لكن المحطات الرئيسية فيها ما زالت مغلقة.

وتشهد ليبيا أزمة سياسية وأمنية غير مسبوقة على خلفية نزاع للنفوذ بين مجموعات مسلحة والسياسيين.