.
.
.
.

مظاهرات في ليبيا بين داعمة وأخرى ضد عملية "الكرامة"

نشر في: آخر تحديث:

تظاهر آلاف الليبيين في العاصمة طرابلس ومدن أخرى دعما لعملية الكرامة الرامية إلى مكافحة الإرهاب. وفي الأثناء دعت القوى الغربية الكبرى إلى انتقال سياسي بدون عنف في البلاد.

رسالة واضحة بعثت بها جموع المتظاهرين الذين احتشد الآلاف منهم في العاصمة طرابلس ومدينة بنغازي إضافة الى عدد من المدن الأخرى هاتفين: " لا للميليشيات نعم للكرامة".

الشعارات تدعو إلى دعم المؤسسة العسكرية والشرطة في مختلف ربوع البلاد وتدعو في الوقت ذاته الميليشيات المسلحة الى مغادرة طرابلس والابتعاد عن الساحة السياسية.

في المقابل تظاهر مئات من الثوار السابقين في ساحة الحرية ببنغازي معلنين رفضهم عملية الكرامة. واستنكر هؤلاء ما وصفوه بمحاولة الانقلاب العسكري على الشرعية، لكن عدداً منهم دعا إلى عدم جر البلاد إلى حرب أهلية.

وأكد رئيس الحكومة المؤقتة دعم مكافحة الإرهاب في البلاد، لكن شريطة عدم استغلال هذا الموضوع من أجل مآرب شخصية.

من جانبه تحدث الجنرال خليفة حفتر عن مساع ترمي الى التنسيق مع دول الجوار من أجل التصدي لأي محاولات من جانب المسلحين للهروب الى تلك الدول.

الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور الليبي الجديد يبدو أنها قطعت شوطا مهما اعدادا لمشروع الدستور بتحديد ابوابه ومناقشة جزء من فصوله.

ويبقى الخامس والعشرون من يونيو موعدا للاستحقاق الانتخابي التشريعي في ليبيا رغم عدم وضوح الرؤية على الصعيد السياسي.