.
.
.
.

ليبيا.. هجوم بقذائف صاروخية يستهدف منزل معيتيق

نشر في: آخر تحديث:

تعرض منزل أحمد معيتيق لهجوم مسلح، بعد يوم من تعيينه رئيساً للحكومة الليبية من قبل جزء من المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته، ما ينذر بمواجهة على الأرض في ظل رفض رئيس حكومة تصريف الأعمال عبدالله الثني تسليم مهامه.

وقال مسؤول في مكتبه إن معيتيق وعائلته قد نجوا من الهجوم الذي شنه مسلحون فجراً. وأضاف هذا المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته: "حصل هجوم بالصواريخ وأسلحة خفيفة على منزل رئيس الوزراء" موضحاً أن اثنين من المهاجمين قد أصيبا في الهجوم.

المبعوث الخاص للاتحاد الأوروبي وصف الأزمة بأنها الأسوأ التي تشهدها ليبيا. مؤكداً التزام الاتحاد الأوروبي، بالاعتراف بحكومة تعكس التوافق والإجماع الوطني.

وفيما تتسع الهوة بين المؤتمر الوطني وبين قادة عملية الكرامة، قام معيتيق ومعه مجلسه بتأدية اليمين الدستورية، في ظل حماية مقاتلين متشددين، تخوفاً من قيام قوات من الجيش الوطني الليبي بمهاجمة المقر كما حدث سابقاً في مقر المؤتمر الوطني.

تعيين معيتيق من قبل المؤتمر الوطني استدعى ردود فعل متنوعة كان أبرزها إعلان رئيس المكتب السياسي لإقليم برقة ابراهيم الجضران عدم اعتراف الإقليم بأي حكومة يشكلها معيتيق والإصرار على بقاء حكومة عبدالله الثني لتصريف الأعمال. فقد هاجم الجضران الكتل المتشددة في المؤتمر الوطني معتبراً أنها تريد فرض معيتيق بشكل غير شرعي على الليبيين.