.
.
.
.

إغلاق المجال الجوي غرب ليبيا.. ومعارك بمطار طرابلس

نشر في: آخر تحديث:

تواصلت الاشتباكات في مطار طرابلس الدولي حيث تعرض هذا المطار للقصف، في وقت تسعى فيه الحكومة الليبية، لاستعادة الهدوء، ووقف الاشتباكات بين الجماعات المسلحة.

وفيما تسعى الحكومة لاحتواء الموقف، إثر الاشتباكات التي اندلعت في مطار طرابلس الدولي، تعرض هذا المطار للقصف بالصواريخ لليوم الرابع على التوالي في هجمات تهدف إلى إخراج المقاتلين من المطار الذي يسيطرون عليه.

وكانت المواجهات اندلعت بعد هجوم شنته جماعات مسلحة على المطار الدولي الذي تسيطر عليه منذ عام 2011 كتائب ثوار الزنتان.

وذكر مسؤولون أن المطار سيبقى مغلقا لعدة أسابيع، فيما أعلن المراقبون الجويون الإضراب العام ما يعني توقف العمل في مطاري مصراتة ومعيتيقة اللذين أعلن عن استئناف الرحلات فيهما كخيارات بديلة ريثما يستتب الأمن من جديد.

وأثارت الأوضاع في ليبيا مخاوف في العديد من الدول، ففيما حذر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري من مخاطر القتال، ودعا الى ضرورة وقفه، أعلنت تونس تقليص خدمات بعثتيْها القنصليتيْن في كل من طرابلس وبنغازي تحسبا من تدهور الأوضاع الأمنية في هذا البلد، وحثت مواطنيها هناك إلى العودة إن لزم الأمر.