.
.
.
.

سفيرة أميركا بليبيا "مذعورة" من العمليات الانتحارية

نشر في: آخر تحديث:

أبدت السفيرة الأميركية لدى ليبيا، ديبورا جونز، انزعاجها من الوضع في ليبيا، مؤكدة في تغريدة لها على موقع "تويتر" أنها مذعورة من العمليات الانتحارية الوحشية في مدينة بنغازي؛ مشددةً على أن ليبيا يجب أن تكون لليبيين.

يذكر أن الولايات المتحدة الأميركية كانت قد أجلت، في وقت سابق، كل مواطنيها عن الأراضي الليبية، بمن فيهم البعثة الدبلوماسية، وعلى رأسها السفيرة الأميركية بعد تدهور الأوضاع الأمنية داخل البلاد.

وتشهد ليبيا منذ سقوط نظام القذافي فوضى أمنية وانتشاراً كبيراً للسلاح في أيدي العديد من الميليشيات، ما دفع المجتمع الدولي إلى محاولة إطلاق مؤتمر حوار بين الأطراف المتحاربين، بوساطة مبعوث الأمم المتحدة في ليبيا، برنادينو ليون في منطقة غدامس.

وكانت رئاسة الأركان الليبية أعلنت وقف إطلاق النار وتعليق العمليات العسكرية خلال فترة عيد الأضحى، كاستجابة لمخرجات جولة الحوار الأولى في غدامس. في حين أعلن مبعوث الأمم المتحدة أن المنظمة الدولية تعتزم إجراء محادثات مع الميليشيات المسيطرة على أجزاء واسعة من البلاد، لإقناعها بالانسحاب من المدن الكبرى كخطوة أولى لبدء عملية سلام شاملة تجنب ليبيا الانزلاق إلى حرب أهلية.