وفد ليبي يبحث التعاون العسكري والأمني في باريس

نشر في: آخر تحديث:

في زيارة لم يتم الاعلان عنها في وسائل الاعلام الفرنسية يزور باريس منذ يومين وفد وزاري ليبي برئاسة وزير الخارجية محمد الدايري وعضوية وزير المالية كامل الحاسي ورئيس الأركان العامة عبد الرزاق الناظوري.

التقى الوفد الليبي خلال الزيارة برئيس وزراء فرنسا ورئيس الأركان الفرنسي ووزير الدفاع جان ايف لودريان وبحث معهم التعاون العسكري والامني ومكافحة الهجرة السرية من شواطئ ليبيا الى جهة دول اوروبا.

وحسب مصادر ليبية، بحث الوفد أيضا موضوع التوقيع على الاتفاقية العسكرية مع فرنسا التي لم توافق عليها حكومة عبد الله الثني، وبوجب مشروع الاتفاقية تزود فرنسا الجيش الليبي بالسلاح مقابل امتيازات نفطية .

كما التقى أيضا وزير الخارجية الليبي بوزير الخارجية الامريكي جون كيري ووزير خارجية الامارات عبد الله بن زايد، ثم اجتمع بوزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس في مقر وزارة الخارجية الفرنسية .

واستعرض الوزير الليبي الدايري مع نظرائه مجمل الأحداث والتطورات على الساحتين الإقليمية والدولية، خاصة التطورات السياسية والأمنية في ليبيا، والجهود المبذولة من قبل الحكومة لبسط الأمن والاستقرار.

وكان تقرير لمجلة "ناشيونال انترست" قد كشف في سبتمبر الماضي تفاصيل عن دعم عسكري مصري إماراتي لقوات اللواء "خليفة حفتر" التي تمثل الجيش الليبي في مواجهة المليشيات المسلحة.

وتعرضت العاصمة الليبية طرابلس لقصف جوي استهدف مواقع تابعة لقوات "فجر ليبيا" التابعة للمسلحين في 18 و23 أغسطس الماضي، وذلك عندما كانت تخوض معارك للسيطرة على مطار العاصمة.

وتعد تلك المرة الأولى التي تُقصف فيها العاصمة الليبية منذ الثورة عام 2011. واتهمت ليبيا كل من الإمارات ومصر بشن الغارات، وهو الأمر الذي نفته القاهرة في حينها، بينما اكتفت الإمارات بالرد من خلال تغريدة لوزير الدولة للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش أكد فيها أن محاولة إقحام اسم الإمارات في الشأن الليبي يعد هروبا من مواجهة نتائج الانتخابات والشرعية التي أفرزتها.