.
.
.
.

ليبيا.. الجيش الليبي يدخل بنغازي من الشرق والجنوب

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس الوزراء الليبي عبد الله الثني إن قوات الجيش والمجموعات الشبابية التي تدعمها، تمكنت من الدخول إلى مدينة بنغازي، شمال شرقي البلاد، لمواجهة المجموعات المسلحة وأضاف الثني، أن المعركة ضد الإرهاب في بنغازي مستمرة ولن تتوقف إلى أن يتم القضاء على الإرهاب.

كما قال إن الجيش تمكن من السيطرة على معسكر 17 فبراير الذي تسيطر عليه الجماعات المتطرفة، مشيرا إلى أن محيط مدينة بنغازي بات منطقة آمنة.

وكان الجيش الليبي سيطر الأربعاء على أكبر معسكرات ميلشيا أنصار الشريعة في بنغازي.

وأكد الجيش وشهود عيان من سكان بنغازي سقوط معسكر كتيبة "17 فبراير"، بعد أن داهمت قوات الجيش الوطني مقر الكتيبة صباح اليوم.

وأسس كتيبة "17 فبراير" عضو جماعة الإخوان المسلمين فوزي أبو كتف ويكلف بقيادة جهاز الأمن الدبلوماسي الخاص بحماية البعثات الدبلوماسية و السفارات في ليبيا.

وكان الجيش الوطني الليبي بدأ معركة تحرير بنغازي من المتطرفين بهجوم بري على عدة محاور تحت غطاء جوي. واستهل الهجوم على مواقع المتطرفين من أكثر من محور تحت غطاء جوي أمنته مقاتلات حربية ليبية.

وقد استهدف القصف الجوي والمدفعي مواقع ميليشيات درع ليبيا المتطرفة في المدينة وفي محيطها, وسط معارك عنيفة يخوضها الجيش، تمكن خلالها من دخول بعض الأحياء في بنغازي كان يحكم المتطرفون سيطرتهم عليها.

يأتي هذ بالتزامن مع إعلان اللواء المتقاعد من الجيش الليبي، خليفة حفتر، الثلاثاء، أن القوات الموالية له صارت جاهزة لتحرير مدينة بنغازي من "الإرهابيين"، في إشارة إلى المقاتلين الإسلاميين، وفي مقدمتهم أعضاء جماعة "أنصار الشريعة".

وفي الساعات الأولى من صباح الأربعاء، سمعت عدة انفجارات مدوية هزت أحياء متفرقة من المدينة، فضلاً عن إطلاق رصاص على نحو متقطع وسط المدينة وفي أحياء متفرقة منها.

هذا وأفادت مصادر متطابقة بمقتل 22 شخصا في الساعات الـ 48 الأخيرة جراء تصاعد أعمال العنف في بنغازي.