.
.
.
.

ليبيا.. كتائب مصراتة تنسحب من جنوب طرابلس بشكل كامل

نشر في: آخر تحديث:

أفاد الجيش الوطني الليبي أن كتائب مصراتة انسحب من جنوب طرابلس بشكل كامل، وقال الناطق الرسمي باسم رئاسة الأركان العامة للجيش الليبي أحمد المسماري: "إنَّ قوات درع الوسطى والكتائب المحسوبة على مصراته انسحبت بكامل قوتها من مناطق جنوب طرابلس وبالتحديد من منطقة ورشفانة، ومن تخوم مدينة الزاوية".

وأشار المسماري إلى أنَّ تلك القوات تتجمع على طريق وادي الربيع شرق العاصمة، مؤكدًا أنَّ "الجيش الليبي يراقب بدقة تلك التحركات، ورجّح أن يكون ذلك الانسحاب بسبب كثرة الخسائر الفادحة التي طالت قوات فجر ليبيا ونقص الذخائر و الأفراد فيها".

8 قتلى في تواصل أعمال العنف في بنغازي

وأفادت وكالة فرانس برس بمقتل السبت ثمانية أشخاص على الأقل بينهم سيدة في أعمال عنف متفرقة، فيما لقي جريح حتفه متأثر بجروحه التي أصيب بها إثر هجوم انتحاري استهدف الليلة البارحة نقطة تفتيش أمنية في مدينة بنغازي شرق ليبيا.

وارتفعت بذلك حصيلة القتلى بعد الهجوم الذي بدأه الأربعاء اللواء المتقاعد من الجيش خليفة حفتر، على الميليشيات المتطرفة إلى 66 قتيلا، وفقا لمصادر طبية.

وقال مصدر في مركز بنغازي الطبي لوكالة فرانس برس إن المركز "استقبل منذ ساعات الصباح الأولى ليوم السبت ثمانية جثث لأشخاص قتلوا في أعمال عنف متفرقة واغتيالات، فيما توفي متأثرا بجروحه أحد المصابين الذين تم استهدافهم بهجوم انتحاري الليلة البارحة في إحدى النقاط الأمنية في منطقة بوهديمة وسط المدينة".

هدنة إنسانية تبدأ ليلة السبت

ويحدث هذا في وقت، تبدأ منتصف ليل السبت الأحد مبادرة دعت إليها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تقضي بوقف فوري للعمليات العسكرية في كل من مناطق ككلة والقلعة غرب ليبيا، لتسهيل تقديم المساعدات الإنسانية، على أن تمتد الهدنة لمدة لا تقل عن أربعة أيام.

وكانت الأمم المتحدة قد بعثت برسائل في هذا الخصوص إلى المجالس البلدية في كل من مدن الزنتان وغريان وككلة.

وتدعو البعثة في مبادرتها والتي تحظى بدعم الحكومة الإيطالية كافة الأطراف المتنازعة في المنطقة للوقف الفوري للعمليات العسكرية وإنهاء أي حصار مفروض على الأرض ووقف تحركات العناصر والعتاد العسكري والسلاح والذخائر.

وكان قد قتل ثلاثة أشخاص وأصيب رابع بجروح بالغة في هجوم انتحاري استهدف حاجزاً أمنياً يقيمه شبان مسلحون موالون للجيش وقوات اللواء السابق خليفة حفتر في منطقة بوهديمة في وسط بنغازي.

وقال شهود عيان إن النقطة الأمنية استهدفتها عملية انتحارية بسيارة مفخخة، فيما قال مسؤول في مركز بنغازي الطبي إن أربع جثث بينها أشلاء الانتحاري وصلت إلى المركز.

ويأتي هذا الهجوم بعد ساعات من تقدم حققه الجيش الليبي في بنغازي وأنحاء قريبة من طرابلس، فيما وصل عدد قتلى المعارك في بنغازي 57 شخصاً منذ بدء العمليات العسكرية.