.
.
.
.

بعد تقهقرها.. أنصار الشريعة تلجأ للانتحاريين ببنغازي

نشر في: آخر تحديث:

قال العقيد المهدي البرغثي، آمر "كتيبة 204 دبابات" ببنغازي التابعة للجيش الليبي، إن المعارك بمحيط معسكر الكتيبة لا تزال مستمرة بشكل متقطع.

وكشف البرغثي، في حديثه مع "العربية.نت" أن الجيش سيبدأ باعتماد استراتيجية جديدة تجاه مجموعات أنصار الشريعة التي بدأت في استغلال أسطح المباني لنشر قناصيها، بالإضافة للعلميات الانتحارية التي بدأت تلجأ إليها حتى في وسط الأحياء السكنية.

وبدأت مجموعات "أنصار الشريعة" بتغيير استراتيجيتها بعدما فقدت أغلب عناصرها، وباتت تعتمد على القناصين والانتحاريين.

وأكد البرغثي أن "قوافل الشهداء من الجيش الليبي لم تتوقف عن السير من أجل الوطن"، دون إيضاح أعداد قتلى اشتباكات الأمس الجمعة وصباح اليوم السبت.

وفي ذات السياق، قال سكان من منطقة رأس عبيدة ببنغازي إن مواجهات مسلحة اندلعت منذ اليوم صباحا بين شباب حيي "شارع عشرين" و"شارع بيروت" من جهة وبين مجموعات "أنصار الشرعية" من جهة.

وأفاد مصدر طبي من مركز بنغازي الطبي عن وصول قتيلين وجريح حتى الآن جراء هذه الاشتباكات.

ويسود المناطق الغربية من المدينة هدوء يشوبه الحذر بعد قتال دام لساعات يوم أمس بعد تحرير الجيش لمقر جامعة بنغازي حيث كانت تتمركز مجموعة تابعة لوسام بن حميد، أحد قادة "أنصار الشريعة".

وكان أحمد المسماري، المتحدث باسم أركان الجيش، أكد في تصريح لـ"العربية.نت" إحكام الجيش سيطرته على أغلب أحياء المدينة ومحاصرة بقايا جماعة "أنصار الشريعة" في أحياء محدودة، وذلك بمساعدة من شباب تلك الأحياء.