.
.
.
.

ليبيا.. الجيش يناشد الأهالي تسليم الإرهابيين

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني الليبي محمد حجازي في بيان رسمي، عن تشكيل وحدة خاصة لمداهمة المنازل والمخابئ التي يتواجد فيها المسلحون.

وناشد حجازي الأهالي بتسليم أبنائهم الذين شاركوا في عمليات إرهابية ضد الليبيين وتقديمهم إلى الجيش من أجل إحالتهم للعدالة.

هذا ويشارك مدنيون مسلحون إلى جانب قوات حفتر في الهجوم الجديد لاستعادة بنغازي التي سقطت في يوليو الماضي بأيدي ميليشيات مسلحة بينها جماعة أنصار الشريعة المتشددة.

يأتي ذلك فيما يواصل الجيش الوطني الليبي مساعيه لاقتحام العاصمة طرابلس وتحريرها من الجماعات المسلحة التي تسيطر عليها.

معسكر 17 فبراير

وكان الجيش عزز تقدمه في مدينة بنغازي شرق البلاد وسيطر على معسكر 17 فبراير التابع لتنظيم أنصار الشريعة ومجلس ثوار بنغازي المتطرف بعد سيطرته على حي الكويفية. وانتشرت قواته في حي السلام وجامعة بنغازي بالإضافة إلى مناطق الكويفية وسيدي خليفة وأرض زواوة، وبدأت في تمشيطها بمساعدة السكان المحليين الذين بدأوا حملات إزالة مخلفات المعارك الدامية التي شهدتها هذه المناطق على مدى الشهور القليلة الماضية.

وعثرت وحدات الجيش خلال المداهمات على ترسانات من الأسلحة والذخائر في منزل قائد ما يعرف بالقوة الأولى للواء درع ليبيا في منطقة الكويفة شرق بنغازي، وترسانة أخرى من الأسلحة والذخائر في منزل أحد قياديي أنصار الشريعة وسط المدينة.

واحتدمت المواجهات بين قوات الجيش ومجموعات مسلّحة تابعة لتنظيم أنصار الشريعة، استهدفت أحد البوّابات العسكرية المتمركزة على مقربة من مطار الأبرق الدولي، بقذائف "هاون"، ما تسبّب في أضرار مادية كبيرة، فيما أصيب عسكريون بإصابات متفاوتة الخطورة.

ولا تزال الاشتباكات مستمرة بين الجيش والمتطرفين في الشريط الساحلي لمدينة بنغازي، في الوقت الذي يشن فيه الطيران الحربي عدة غارات على مواقع بمنطقة بودزيرة والكويفية. هذا ولا يزال الغموض يلف العاصمة طرابلس رغم دعوات الحكومة للسكان بإعلان العصيان المدني ضد الميلشيات المسلحة التي تحكم قبضتها على العاصمة منذ الشهر الماضي.