.
.
.
.

الجيش الليبي يقصف الميليشيات المسلحة بالجبل الغربي

نشر في: آخر تحديث:

أفادت مصادر عسكرية متطابقة أن سلاح الجو الليبي نفذ طلعات على مناطق الجبل الغربي، مستهدفا ثلاثة مراكز لميليشيات "فجر ليبيا"، اثنان منها لرتل حاول التسلل لمنطقة ككلة.

في ذات الوقت، توالت عمليات نوعية قام بها شباب الأحياء بالعاصمة، كان آخرها عمليتين بحي غوط الشعال بالقرب من معسكر تتمركز فيه قوة لـ"فجر ليبيا"، وأخرى بباب بن غشير استهدفت سيارتين مسلحتين.

جدير بالذكر أن مقر المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته يقع بحي بن غشير، ووقعت العلمية النوعية في مكان غير بعيد عن المقر.

وتزايدت عمليات استهداف مراكز ميليشيات فجر ليبيا في العاصمة بعيد إعلان الحكومة المؤقتة إعطاء أوامرها للجيش بالتحرك لتحرير العاصمة.

فقد شهدت أحياء عين زارة وتاجوراء والساعدية والعزيزية عمليات مماثلة قال شهود عيان إنها استهدفت بوابات استيقاف نشرتها فجر ليبيا في بعض الأحياء وفي منافذ العاصمة، كما استهدفت سيارات مسلحة تجوب أرجاء العاصمة في استعراض ترهيبي لشباب الأحياء ليلا.

وبحسب مصادر من غرفة عمليات المنطقة الغربية التابعة للجيش الوطني فإن قوة تابعة لميليشيات فجر ليبيا اشتبكت مع الجيش، مساء أمس، في محاولة منها لإعادة سيطرتها على منطقة العزيزية حيث يتمركز الجيش في مقر القوة الرابعة بالمنطقة.

وفي محور الزاوية، اضطرت ميليشيات تابعة لفجر ليبيا للانسحاب إلى داخل مدينة الزاوية بعد إحكام الجيش سيطرته على قرية شلغودة.

وتجري عدة مفاوضات داخل مدينتي الزاوية وغريان، حيث يعارض أعيان القبائل فيها الاستمرار في القتال وضرورة تسليم أسلحة مناطقهم للجيش الذي قطع خطوط الإمدادات وأحكم سيطرته على جل المنافذ في الجبل الغربي، فارضا عزلة على المجموعات المسلحة التي تتمترس داخل الأحياء السكنية في مناطق ككلة ويفرن والقلعة.