.
.
.
.

طيارون يرفضون أوامر بقصف مواقع للجيش الليبي

نشر في: آخر تحديث:

أكدت مصادر من داخل قاعدة امعيتيقة العسكرية بوسط طرابلس، احتجاز ثلاثة طيارين ليبيين على خلفية رفضهم مساء الاثنين، تنفيذ أوامر صدرت من جاد الله العبيدي رئيس الأركان المكلف من المؤتمر الوطني باستخدام طائرة ميراج، لقصف مواقع للجيش الليبي، توجد على أطراف طرابلس، بينما استمر سلاح الجو الليبي في قصف مواقع المتشددين بغرب ليبيا آخرها استهداف قاعدة امعيتيقة مساء الاثنين.

وأكد شهود عيان أن الجيش الليبي تقدم باتجاه مدينة صرمان، وتجري الاشتباكات على أطرافها، فيما اتجهت قوة أخرى إلى مناطق الجميل ورقدالين لتأمين منفذ راس جدير الحدودي وأخرى تخوض اشتباكات عنيفة جنوب غريان لقطع طرق الإمداد على مليشيات بالمدينة موالية لفجر ليبيا.

وكشف مصدر عسكري رفيع أن العمليات التي تشهدها صرمان ومحيط الزاوية وغريان هي مقدمات ضمن خطة تحرير الغرب الليبي، مرجحا أن تتباطأ وتيرة العملية وتقدم الجيش بسبب دواع إنسانية صرفة في المناطق الآهلة بالسكان خصوصا العاصمة.

إلى ذلك، أعلنت قيادة فجر ليبيا بمدينة مصراتة، حالة النفير العام بالمدينة إثر وصول إمداد عسكري لمدينة بني وليد المحاذية لمصراتة عبر مهبط جوي بالمدينة، وكانت رئاسة الأركان العامة قد أعلنت في وقت سابق عن إنشاء منطقة عسكرية ببني وليد.

وفيما شهدت أحياء بالعاصمة احتفالات بالألعاب النارية إثر قصف سلاح الجو لقاعدة امعيتيقة، أصدر المكتب الإعلامي لفجر ليبيا بيانا الاثنين طالب في قواته الى نبذ الخلافات ووحدة الصف واتهم من وصفهم بأعداء الثورة ببث الخلافات والفتنة بين الثوار.

وجاء البيان بعد خلافات كبيرة بين قادة فجر ليبيا في اجتماعاتهم التي عقدت خلال يومين في الزاوية وطرابلس، وأبرزها خلافات احتدمت بين القادة في اجتماع بمدينة زليتن ظهر أثره في اشتباك مسلح بين قوتين لفجر ليبيا قبل أمس الأول في مدينة ككلة.