.
.
.
.

مسؤول ليبي يؤكد اختطاف مصريين أقباط بمدينة سرت

نشر في: آخر تحديث:

أكد مسؤول بالمجلس البلدي لمدينة سرت اختطاف عدد من الأقباط المصريين مساء الجمعة بإحدى ضواحي سرت الليبية.

وقال المسؤول، الذي طلب عدم التعريف باسمه، لم يعد من المخفي أن داعش الذي يشارك في الحرب على مواقع النفط هو المسؤول عن هذا الاختطاف.

وقال "منذ أيام كان الإخوة الأقباط يحتفلون بعيد رأس السنة، مؤكداً أنه كان سببا جيدا يدعو المتطرفين لاختطافهم ".

وعن عدد المختطفين قال "لدينا في ضواحي سرت قرابة الأربعة أسر يعمل أغلب أرباب هذه الأسر أطباء في مستشفيات المدينة"، ولكن حقيقة ليس لدينا تأكيد عن عدد المختطفين حتى الآن.

وكشف المصدر عن أنه ليس لدى أي جهة أمنية أو حكومية بالمدينة قدرة على الحديث علناً في هذا الأمر أو إصدار أوامر للبحث أو التحقيق فيها، فالمتطرفون اليوم يراهم العام والخاص في طرقات المدينة ولهم السيطرة الكاملة".

وكان قد عثر على جثتي طبيب قبطي وزجته في منزلهما مذبوحين نهاية ديسمبر الماضي في إحدى ضواحي سرت، بالإضافة إلى اختطاف ابنتهما التي عثر على جثتها فيما بعد على أطراف المدينة.

وشهدت ليبيا موجة من الجرائم المشابهة التي وقع ضحيتها مصريون أقباط إلى جانب مسيحيين من مذاهب مسيحية أخرى، حيث يتواجد في ليبيا عشرات الآلاف من المصريين يعملون في مجالات الزراعة والبناء وغيرها من بنغازي.