.
.
.
.

رئيس برلمان ليبيا يعلن رفض التدخل الأجنبي

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح رفض السلطات الليبية لأي تدخل عسكري في بلاده، متهما دولا بعينها بدعم الميليشيات الإرهابية في ليبيا.

ويحدث هذا في وقت طالبت الحكومة الليبية المعترف بها من المجتمع الدولي الاثنين بـ"تسليح" جيشها حتى يتمكن من حسم المعركة ضد الميليشيات المتطرفة، وجاء ذلك في بيان تلاه مندوبها الدائم لدى الجامعة العربية.

وقال المندوب الليبي، عاشور بوراشد، في افتتاح الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة على مستوى المندوبين، إنه يتعين على "المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية"، وطالبه بالقيام "دون إبطاء أو مماطلة بتسليح الجيش الليبي حتى يتمكن من إنجاز مهمته الوطنية".

واعتبر أن "تأخر حسم المعركة في ليبيا عسكريا ضد الميليشيات يزيد تغولها ويقلص فرص الحل السياسي للأزمة من خلال الحوار وطاولة المفاوضات".

وطالب بوراشد بضرورة "إصدار قوائم بأسماء من أجرموا في حق ليبيا، واعتدوا على مؤسساتها ومقدرات شعبها، وعرقلوا عملية الوصول إلى حل سلمي للأزمة من خلال الحوار تمهيدا لمحاكمتهم".

من جهته، أعرب الأمين العام للجامعة العربية، نبيل العربي، عن أسفه "لتعثر الجهود العربية والدولية المبذولة لعقد الجولة الثانية من الحوار الليبي-الليبي" التي كان من المقرر إجراؤها، الاثنين، وأرجئت إلى أجل غير مسمى.

ودعا إلى "الالتزام بحوار شامل بين مختلف الأطراف الليبية ودعم العملية السياسية"، مؤكدا دعم جامعة الدول العربية للشرعية المتمثلة في مجلس النواب والحكومة المنبثقة عنه.

وأضاف "من أولوياتنا اليوم اتخاذ موقف حاسم يحقق الوقف الفوري للعمليات الإرهابية المسلحة".