.
.
.
.

هولاند يستبعد تدخلاً عسكرياً لفرنسا في ليبيا

نشر في: آخر تحديث:

استبعد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، اليوم الاثنين، تدخلاً عسكرياً فرنسياً في ليبيا، معتبراً أنه يتعين أولاً في الوقت الحاضر "على الأسرة الدولية تحمل مسؤولياتها" في هذا البلد.

وصرح هولاند لإذاعة "فرانس إنتر" أن "فرنسا لن تتدخل في ليبيا لأنه يتعين أولاً على الأسرة الدولية تحمل مسؤولياتها والسعي لإطلاق حوار سياسي لا يزال غير قائم وثانياً إعادة النظام".

وكانت دول عدة من المنطقة خصوصاً تشاد والنيجر اعتبرت مؤخراً أن تدخلاً عسكرياً دولياً "لابد منه" في ليبيا التي تشهد أعمال عنف، ويمكن أن تغرق في الفوضى.

ورداً على إمكانية أن تشارك فرنسا في تدخل محتمل للأمم المتحدة، قال هولاند إن مثل هذا المنحى ليس مطروحاً في الوقت الحالي. وأضاف: "إذا كان هناك تفويض واضح وتنظيم واضح ومحدد بالإضافة إلى توافر الشروط السياسية"، فإن فرنسا يمكن أن تشارك "لكن الأمور لا تسير في هذا الاتجاه".

وكانت فرنسا تحت رئاسة سلفه من اليمين نيكولا ساركوزي في طليعة ائتلاف دولي شن عملية عسكرية في ليبيا أطاحت بنظام معمر القذافي.