.
.
.
.

مجلس الأمن يعتبر ذبح الأقباط عملا "جبانا ومشينا"

نشر في: آخر تحديث:

دان أعضاء مجلس الأمن الدولي الـ15 "بحزم" عملية ذبح 21 مصريا قبطيا في ليبيا، والتي تبناها تنظيم "داعش"، ووصفوها بأنها عمل "جبان ومشين".

وفي إعلان صدر بالإجماع، أعلن المجلس أنه "يندد بحزم بهذا العمل الجبان والمشين والذي يظهر مجددا وحشية الدولة الإسلامية".

وأضاف أن المجلس "يؤكد مجددا ضرورة إفشال الدولة الإسلامية والقضاء على عدم التسامح والعنف والكراهية".

وأشار إلى أن "أعمالا همجية كهذه ترتكبها الدولة الإسلامية لن تخيف" الدول الأعضاء، إنما "تزيد من تصميمها" على محاربة المتطرفين.

وأعاد الإعلان التذكير بالقرارات التي اتخذها مجلس الأمن الذي طالبه الرئيسان الفرنسي فرنسوا هولاند والمصري عبدالفتاح السيسي بـ"إجراءات جديدة" ضد التنظيم المتطرف.

ومن جهته، ندد أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون، "بعمل همجي" وأكد أن "الحوار يشكل أفضل فرصة لمساعدة ليبيا على تجاوز محنتها الحالية".