.
.
.
.

حلف الأطلسي يصف الوضع في ليبيا بـ"الرهيب"

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، الخميس، أن الحلف يشعر بقلق شديد جراء الوضع "الرهيب" في ليبيا، مشيرا إلى استعداد الحلف لتقديم الدعم لأمن هذا البلد الغارق في الفوضى.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي في روما خلال لقاء ستولتنبرغ مع رئيس الحكومة الإيطالية ماتيو رنزي.

وأضاف الأمين العام لحلف الأطلسي أن "الحلف مستعد لدعم أمن ليبيا كما طلبت الحكومة الليبية"، موضحا أن "هذا الدعم سيزيد من أهمية إيطاليا ضمن الحلف".

وأوضح ستولتنبرغ أن "طائرات مسيرة ستتمركز في قاعدة حلف الأطلسي في سينيونيلا بصقلية ابتداء من العام المقبل".

ويتولى حكم ليبيا التي تسيطر عليها الميليشيات والغارقة في الفوضى، برلمانان وحكومتان متنافستان، الأولى قريبة من تحالف ميليشيات فجر ليبيا الذي يسيطر على العاصمة طرابلس، والثانية تعترف بها المجموعة الدولية وتتخذ من طبرق شرقا مقرا لها.

وكرر رنزي الذي تستضيف بلاده عشرات الآلاف من اللاجئين الذين انطلقوا من الأراضي الليبية، دعمه لحكومة طبرق، معربا عن الأمل في أن تتيح جهود الوساطة التي تقوم بها الأمم المتحدة في التوصل إلى سلام دائم.

وقال رنزي: "نعتقد أنه من الضروري الانطلاق من حكومة طبرق، ونأمل في أن تتيح جهود الأمم المتحدة التوصل إلى سلام دائم عبر الانطلاق من حكومة منتخبة ديمقراطيا".

وقرر البرلمان الليبي الذي تعترف به المجموعة الدولية، الاثنين، تعليق مشاركته في الحوار الذي تشرف عليه الأمم المتحدة، موضحا أنه سيكشف في وقت لاحق الأسباب التي حملته على اتخاذ هذه الخطوة.