.
.
.
.

ليبيا.. تنامي ظاهرة الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت أعداد المهاجرين غير الشرعيين إلى دول الاتحاد الأوروبي بـ 250 في المئة، وذلك خلال أول شهرين من هذا العام مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، بحسب ما أعلنته المنظمة الأوروبية لمراقبة الحدود فرونتكس التابعة للاتحاد الأوروبي.

وقال رئيس المنظمة إن "الاتحاد الأوروبي يجد صعوبة في إدارة هذه الظاهرة، لعدم وجود تضامن حقيقي بين الأعضاء بشأن مواجهة أزمة المهاجرين غير الشرعيين".

وتشكل ليبيا نقطة الانطلاق في أغلب الحالات، حيث تعاني البلاد من فوضى أمنية وتفكك جعلها مقصدا لراكبي قوارب الموت، وأصبحت الطريق الأمثل لهم للهجرة غير الشرعية من بعض الدول العربية والإفريقية، في انتظار دورهم لمحاولة عبور البحر الأبيض المتوسط الذي شهد العام الماضي مقتل أكثر من 3500 شخص أثناء سعيهم للوصول إلى أوروبا.

وتعتبر إيطاليا أكبر المتضررين من الهجرة، لأنها تكون عادة البلد الأول لوصول المهاجرين، إذ تستقبل مياهها آلاف الزوارق المحملة بالمهاجرين، وسط توقعات بوصول مليون مهاجر غير شرعي للسواحل الإيطالية هذا العام.

في ظل هذا الوضع لفت وزير الخارجية الإيطالي باولو جينتيلوني إلى أهمية الحديث عن التعاون الأوروبي لحل المشكلة بدل الحديث عن أرقام المهاجرين فقط.

ومن المنتظر أن يبحث الاثنين، في بروكسل وزراء الخارجية الأوروبيين المخاطر المحتملة من إمكانية تسلل عناصر من داعش أو أي منظمات إرهابية إلى الاتحاد الأوروبي، من خلال الهجرة غير الشرعية واللاجئين، فذلك يعد ثغرة قد يعتبرها التنظيم المتطرف بابا واسعا يستطيع عناصره من خلاله الدخول إلى القارة العجوز.