.
.
.
.

داعش يقتل 5 عناصر من فجر ليبيا في هجوم قرب سرت

نشر في: آخر تحديث:

قتل خمسة مقاتلين ليبيين ينتمون إلى كتيبة تابعة لميليشيات "فجر ليبيا" الموالية للسلطات الحاكمة في طرابلس، في هجوم شنه تنظيم داعش المتطرف، الأربعاء، على موقع الكتيبة غرب مدينة سرت الساحلية، بحسب ما أفاد به متحدث ومسؤول محلي.

وقال خالد أو جازية المتحدث باسم "الكتيبة 166" الموالية لـ "فجر ليبيا" التي تسيطر على العاصمة: "شنّ تنظيم داعش فجر اليوم هجوماً على نقطة حماية في منطقة المحطة البخارية على بعد نحو 15 كلم غرب سرت (450 كلم شرق طرابلس)".

وأضاف في تصريح أن المواجهات دارت فقتل خمسة من عناصر قوة الحماية وأصيب اثنان آخران بجروح، مؤكداً أنه "جرى صد الهجوم وتمت السيطرة على الموقف".

و"الكتيبة 166" مجموعة مقاتلة مكلفة من قبل سلطات طرابلس بحماية وتأمين مدينة سرت.

وأكد مسؤول محلي في سرت حصيلة هذا الهجوم، مشيراً إلى أن عناصر تنظيم داعش "استخدموا القذائف الصاروخية في هجومهم على موقع القوة المسلحة".

وفي فبراير شنّ مسلحون هجوماً داخل سرت تمكنوا خلاله من السيطرة على الأجزاء الكبرى من المدينة، وغالبية المباني الحكومية فيها، قبل أن يعلنوا أنهم ينتمون إلى تنظيم داعش المتطرف.

وتخوض قوات موالية للحكومة في طرابلس منذ نحو عشرة أيام، اشتباكات عند مداخل المدينة وفي مناطق أخرى قريبة منها مع عناصر التنظيم.

ويقول مسؤولون في طرابلس إن تنظيم داعش "تحالف مع مؤيدين للنظام السابق في هذه المنطقة التي تضم حقولا نفطية مهمة".

وإلى جانب سرت والمناطق المحيطة بها، يتواجد تنظيم داعش كذلك في مدينة درنة الواقعة على بعد نحو 1300 كلم شرق طرابلس، والخاضعة لسيطرة مجموعات مسلحة متشددة.

كما يؤكد مسؤولون في طرابلس أن لداعش خلايا نائمة في العاصمة حيث تبنت هذه المجموعة المتطرفة تفجيرات وقعت في المدينة خلال الأسابيع الماضية.

وتشهد ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي في العام 2011 فوضى أمنية ونزاعاً على السلطة تسببا في انقسام البلاد بين سلطتين، حكومة وبرلمان معترف بهما دوليا في الشرق، وحكومة وبرلمان يديران العاصمة بمساندة مجموعات مسلحة تعمل تحت اسم "فجر ليبيا".

ويجري طرفا الصراع حوارا في المغرب لحل النزاع.