.
.
.
.

وزارة الخارجية الليبية تؤيد التحرك العربي في اليمن

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في الحكومة الليبية المؤقتة المعترف بها دوليا الخميس "تأييدها المطلق" للعمليات العسكرية العربية التي انطلقت في اليمن.

وقالت الوزارة في بيان إنها "تعلن تأييدها المطلق للعمليات العسكرية التي اتخذتها الدول العربية الداعمة للشرعية صباح اليوم في اليمن".

وأطلقت دول عربية على رأسها السعودية منتصف ليل الأربعاء الخميس عملية عسكرية جوية واسعة النطاق ضد الحوثيين بهدف الدفاع عن "شرعية" الرئيس اليمني المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي.

وبدأت العملية في وقت كان المتمردون الشيعة قاب قوسين أو أدنى من السيطرة على مدينة عدن الجنوبية التي لجأ إليها هادي وأعلنها عاصمة مؤقتة للبلاد بعدما خرجت صنعاء عن سيطرته.

وتمكن الحوثيون المدعومون من إيران والمنتمون إلى الطائفة الزيدية الشيعية، منذ العام 2014 وحتى الآن من الانتشار بشكل سريع من معقلهم في صعدة الشمالية إلى سائر أنحاء البلاد.

وأكدت الخارجية الليبية في بيانها رفضها للأسلوب الذي انتهجه الحوثيون "للانقلاب على السلطة الشرعية والسيطرة على مقاليد الأمور بالقوة المسلحة وما ترتب على ذلك من أحداث دامية في اليمن".

وجددت تأكيدها "وقوف ليبيا مع السلطات الشرعية في اليمن بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي وحكومته"، مشددة على "الأهمية القصوى لوحدة الجمهورية اليمنية واستقرارها وسلامة أراضيها".

ويشارك وزير الخارجية الليبي محمد الدايري في اجتماعات وزراء الخارجية العرب في شرم الشيخ وذلك للتحضير للقمة العربية العادية في دورتها السادسة والعشرين المقررة يومي 28 و29 آذار/مارس في المنتج المصري على البحر الاحمر.