.
.
.
.

رئيس الحكومة في #العاصمة_الليبية يرفض قرار اقالته

نشر في: آخر تحديث:

أقال المؤتمر الوطني العام الليبي، الذراع التشريعية للحكومة التي تدير العاصمة الليبية، رئيس مجلس الوزراء، عمر الحاسي، بعد تصويت جرى يوم الثلاثاء، وفقا لعضو في المؤتمر.

ومساء، أعلن الحاسي في مؤتمر صحافي في طرابلس رفضه لقرار اقالته.

وقال: "اليوم وعبر القنوات الفضائية تفاجأت بخبر اقالة رئيس حكومة الانقاذ الوطني"، مضيفا "لا يمكن ان يقال رئيس حكومة بدون مساءلة".

وتابع الحاسي، وهو استاذ جامعي يتحدر من مدينة بنغازي في الشرق: "سأمتثل لهذا القرار في حال قبول شركائي الاساسيين لهذه الحكومة من الثوار البواسل، وسنحتفظ بحقنا الدستوري في الاعتراض".

ومن جانبه، قال عمر حميدان، المتحدث باسم المؤتمر منتهي الولاية، في مؤتمر صحافي، إن المؤتمر قرر إقالة الحاسي من منصبه بعد مطالب من أعضاء المؤتمر ووزراء بالحكومة.

وعين المؤتمر صالح المخزوم، نائب رئيس المؤتمر، رئيسا مكلفا للحكومة بشكل مؤقت إلى حين تعيين رئيس جديد.

وبحسب مصادر مطلعة، فإن جدلا واسعا في أوساط قادة فجر ليبيا منذ أسابيع طالب بعضهم بضرورة إقالة الحاسي الذي وعد الميليشيات بالتسليح وحشد مكاسب سياسية لصالحهم، خصوصا بعد تهاوي قوة الميليشيات أمام ضربات الجيش الليبي الذي بات على مشارف العاصمة طرابلس.

ويشار إلى وجود بين ميليشيات مصراتة وقائدها صلاح بادي المدعوم من الإخوان المسلمين وبين تيار الجبهة الإسلامية المقاتلة التي يقودها عبدالحكيم بلحاج والتي ينتمي إليها عمر الحاسي.