.
.
.
.

قيادي بالبرلمان #الليبي: نقترب من توافق سياسي بالمغرب

نشر في: آخر تحديث:

صرح قيادي من وفد مجلس النواب الليبي المعترف به دوليا لـمراسل العربية، أن الجولة الرابعة من المفاوضات السياسة الليبية في المغرب "تقترب أكثر من أي وقت مضى في السابق" من التوصل إلى "توافق أو اتفاق سياسي" بين الطرفين الرئيسيين في الأزمة الليبية الحالية.

وقال أن الجولة الرابعة من المفاوضات الليبية "إما أن تفضي إلى استمرار المفاوضات" بإشراف من الأمم المتحدة" أو "تعليق المفاوضات بشكل نهائي" لأن "الوقت ينفذ من ليبيا" و"الوضع الميداني في ليبيا لم يعد يتحمل نهائيا".

كما أكدت مصادر من الأمم المتحدة لمراسل العربية ، أن فريق الدعم الأممي لليبيا، اشتغل على "تضييق الهوة بين الأطراف الليبية.

ووفق تسريبات حصل عليها مراسل العربية ، عقد وسيط الأزمة في ليبيا، بيرناردينو ليون، اجتماعا مع وفد المؤتمر الوطني الليبي المنتهية ولايته في فندق إقامة الوفود الليبية، خارج القاعة الرسمية للمفاوضات.

وأبدى وفد المؤتمر الوطني الليبي "موافقة على بنود" فيما "رفض وتحفظ" على بنود أخرى في خريطة الحل السياسي في ليبيا التي تقترحها الأمم المتحدة.

فيما عبرت قيادات من وفد مجلس النواب الليبي المعترف به دوليا، عن "امتعاضها الشديد"، من "عدم تسليم المؤتمر الوطني الليبي المنتهية ولايته لأي رد مكتوب" علو وثيقة الحل السياسي للأمم المتحدة، وهذا ما نفته مصادر من وفد المؤتمر الوطني الليبي.

وأفادت مصادر، أن وفد مجلس النواب المعترف به دوليا، عقد "لقاءا مغلقا" مع سفراء الدول الغربية في ليبيا، ومن أبرزهم سفيرة واشنطن في ليبيا.

وتتواصل الجولة الرابعة من المفاوضات السياسية الليبية في المغرب، وهي بحسب الأمم المتحدة "مفاوضات ستحسم سياسيا مستقبل ليبيا"، ويعول عليها المراقبون "كل الآمال من أجل إخراج ليبيا من النفق".