.
.
.
.

النواب الليبي يحذر من تنفيد الإعدام بحق رموز القذافي

نشر في: آخر تحديث:

حذر مجلس النواب الليبي الميليشيات المسيطرة على العاصمة طرابلس من مغبة تنفيذ احكام الاعدام بحق عدد من رموز نظام القذافي السابق.

وقال المجلس في بيان له انه يحذر من المساس بأرواح وأملاك وحريات الناس دون ضمان المحاكمة العادلة.

واضاف أنه يؤكد على موقفه السابق من أن القضاء في أجزء من الوطن وخاصة في العاصمة طرابلس غير قادر على العمل بشكل نزيه واصدار احكام قضائية عادلة لفي ظل حكم ميليشيات خارجة عن القانون.

وقال إن الاحكام التي صدرت منذ أيام بحق 37 مواطنا ليبيا يرزحون في سجون خارجة عن سلطة الدولة وغير خاضعة لسطة وزارة العدل هي احكام باطلة شأنها شأن حكم المحكمة الدستورية الذي تم صدروه في وقت سابق في نفس الظروف.

وطالب مجلس النواب الأمم المتحدة بالإضطلاع بدورها ومسؤوليتها تجاه في سبيل وقف تنفيذ هذه الأحكام حتى يتم تفعيل القضاء وتتوفر مقتضيات المحاكمة العادلة النزيهة.

وكانت محكمة الجنايات بطرابلس قد اصدرت الثلاثاء الماضي احكام ضد 37 من رموز نظام القذافي السابق تتراوح بين الاعدام والسجن لمدة خمس سنوات.

الإتحاد الاوروبي يعارض

من جانبه أعلن الإتحاد الأوروبي عن البدء في سعيه للحصول على مزيد من التوضيحات حول أحكام الإعدام التي صدرت بحق عدد من رموز نظام حكم القذافي، من بينهم نجله سيف الإسلام.

وقال الاتحاد في بيان له "إن الاتحاد يعارض عقوبة الإعدام، وعلى جميع الأطراف الليبية التوقف عن تنفيذ هذه العقوبة".

وشجب الاتحاد أعمال القتل بكافة أشكالها خارج دوائر القضاء التي لاتزال تنفذ في سجون سرية في أكثر المناطق الليبية.

ولقيت أحكام قضائية أصدرتها محكمة بالعاصمة طرابلس التي ترضخ لحكم ميليشيات "فجر ليبيا" لردود دولية رافضة، من بينها البعثة الأممية في ليبيا، ومنظمات حقوقية داخلية ودولية.