.
.
.
.

اجتماع طارئ للجامعة العربية لمواجهة مذابح داعش بليبيا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن السفير طارق عادل مندوب مصر الدائم لدى الجامعة العربية، أن مجلس الجامعة سيعقد اجتماعا طارئا على مستوى المندوبين للدول الأعضاء، صباح الثلاثاء، بناء على طلب من ليبيا لمواجهة المذابح الأخيرة التي ارتكبها تنظيم داعش في سرت.

وقال إن الاجتماع سيبحث كيفية تمكين الحكومة الليبية الشرعية من مواجهة هذه التحديات، وبسط سيطرتها على كافة الأراضي الليبية وحماية مواطنيها، مضيفاً أن "مصر تؤيد الحكومة الليبية الشرعية، وتساندها فيما تتخذه من إجراءات لمواجهة مثل هذه العمليات الإرهابية، وما ستطلبه من مساعدات خلال الاجتماع مع أشقائها العرب، لتمكينها من مواجهة مثل هذه التهديدات الخطيرة وبسط سيطرتها على كامل الأرضي الليبية وحماية مواطنيها".

في سياق متصل، أجرى سامح شكري وزير الخارجية المصري اتصالا هاتفيا مع نظيره الليبي محمد الدايري الليبي لمتابعة تطورات الأوضاع السياسية والأمنية في ليبيا.

وقال أحمد أبوزيد المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية، إن الاتصال تطرق إلى الأوضاع الأمنية المتدهورة في مدينة سرت، والانتهاكات المروعة التي يقوم بها تنظيم داعش ضد المدنيين العزل، كما تناول تنسيق المواقف المصرية - الليبية في إطار جامعة الدول العربية والأمم المتحدة لدعم القضية الليبية.

وأضاف المتحدث الرسمي أن شكري أكد لنظيره الليبي التزام الدبلوماسية المصرية بالتحرك بكثافة على المسرح الدولي خلال الفترة القادمة، لضمان توفير الدعم الدولي للحكومة الليبية الشرعية، وتنفيذ قرار مجلس الأمن 2214 للعام 2015، الذي يؤكد على ضرورة تقديم الدعم والمساعدة للحكومة الليبية، بما في ذلك تزويدها بالمساعدات اللازمة في مجال الأمن وبناء القدرات.