.
.
.
.

#ليبيا.. لجنة حقوقية تطالب بالتحقيق في وفاة معتقلين

نشر في: آخر تحديث:

طالبت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا بسرعة فتح تحقيق في حالات وفاة بالسجون التي تسيطر عليها ميليشيات في البلاد.

وأعربت اللجنة في بيان لها عن بالغ قلقها على أوضاع السجناء بليبيا بعد تقارير وصفتها بـ"المؤكدة"، حول غموض أسباب وفيات عدد من السجناء، خصوصا في سجن "السكت بمصراتة وسجن كتيبة الأسود بطرابلس.

وكشفت اللجنة في بيانها أن عددا من المتوفين تم تسليم جثثهم إلى أهاليهم وفرض عليهم سرعة دفنهم، ومنعوا من عرضهم على الطبيب الشرعي.

وشككت اللجنة في أسباب وفاة عبدالله ساسي، العسكري الموالي لقوات الجيش الوطني، الذي أعلن عن وفاته قبل أشهر بطرابلس بعد القبض عليه من ميليشيات "فجر ليبيا"، كما طالبت اللجنة بالتحقيق في وفاة مصطفى الخروبي أحد أعوان النظام السابق الذي توفي قبل شهر بسجن الهضبة في طرابلس بظروف غامضة.

وقالت اللجنة إن قسم التحقيقات لديها وصل إلى تأكيدات عن حقن شاب من قبيلة "المشاشية" بمادة جرثومية في سجن "السكت" بمصراتة، وأدت الحقنة إلى وفاته، ثم تلقى أهله طلبا بدفنه سريعا وعدم عرضه على الطبيب الشرعي.

وكشفت اللجنة النقاب عن أن أهالي عديد من الضحايا قد أكدوا أنهم استلموا الجثامين، وطالبت اللجنة من قسم حقوق الإنسان ببعثة الأمم المتحدة، ومنظمة "هيومن رايتس ووتش" الدولية لحقوق الإنسان، ومنظمة العفو الدولية، ومكتب المفوّض السامي لحقوق الإنسان، وبعثة الصليب الأحمر الدولي لدى ليبيا، بفتح تحقيق شامل عن أسباب وفاة المعتقلين في سجون المجموعات المسلحة بمصراتة وطرابلس، وأسباب منع أهاليهم من عرض ضحاياهم على الطبيب الشرعي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة