ليبيا: مستعدون لتدمير "قوارب الموت" بشروط

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلن نائب رئيس الوزراء الليبي، عبدالسلام البدري، الخميس، أن ليبيا مستعدة للتعاون مع الأوروبيين لتدمير الزوارق التي يستخدمها مهربو المهاجرين شرط عدم إعادة الأشخاص الذين يتم اعتراضهم في البحر إلى أراضيها.

وصرح البدري للصحافيين بعد لقاء مع وزير الخارجية البلجيكي ديدييه ريندرز في بروكسل "سنعمل معاً لمواجهة هذه الأزمة الإنسانية التي هي عار على الجميع".

وتأمل بروكسل في أن تساهم مثل هذه الحكومة في إرساء الاستقرار في ليبيا ووقف تدفق المهاجرين عبر البحر المتوسط وتعريض حياتهم للخطر.

وقال البدري "إغراق الزوارق الفارغة هو أحد الحلول" في حين أطلق الاتحاد الأوروبي عملية بحرية ضد المهربين قبالة سواحل ليبيا، إلا أنها غير قادرة على تدمير زوارق المهربين في أقرب نقطة من السواحل الليبية لعدم الحصول على الضوء الأخضر من الأمم المتحدة وموافقة السلطات.

لكن الوزير الليبي عبر عن تحفظاته قائلاً "أعلنوا أنهم سينقلون المهاجرين غير الشرعيين (الذين ستعترضهم عملية نافور ميد الأوروبية) إلى ليبيا. هذا لا يشكل حلاً لأنهم إذا عادوا إلى ليبيا سيعودون إلى أوروبا".

وأقر الوزير البلجيكي بـ"أنه موضوع ستتم مناقشته مع السلطات الليبية الراغبة بالطبع في تسوية المشاكل في دول المهاجرين، وأن تقوم أوروبا أيضاً باستقبال" المهاجرين الذين يتم اعتراضهم في الزوارق.

ودعا البدري الاتحاد الأوروبي إلى "دفع أموال" لتحسين الاقتصاد في الدول التي يتحدر منها المهاجرون، خصوصاً دول إفريقيا جنوب الصحراء.

وأكد أن التصدي لتهريب المهاجرين انطلاقاً من السواحل الليبية سيشكل أولوية للحكومة المقبلة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.