الحكومة تحمّل المؤتمر الوطني مسؤولية الاختطافات بطرابلس

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

استنكرت الحكومة الليبية المؤقتة ارتفاع وتيرة عمليات الخطف التي يتعرض لها المدنيون في العاصمة طرابلس.

وحمّلت في بيان لها من وصفتهم بـ"العصابات الإرهابية الإجرامية المسيطرة على المدينة" مسؤولية ازدياد هذه الظاهرة، في إشارة إلى ميليشيات فجر ليبيا، موضحة أن "عمليات الخطف لم يسلم منها حتى الأطفال والشيوخ والنساء والأجانب العاملين في المدينة للابتزاز المالي أو للضغط على دول شقيقة وأحياناً أخرى خطف على الهوية".

واعتبرت الحكومة الليبية المؤقتة أن العاصمة طرابلس مختطفة من قبل عصابات مسلحة يرعاها المؤتمر الوطني المنتهية ولايته، محمّلة من نعتتهم بـ"بقايا المؤتمر الراعي لهذه العصابات" المسؤولية كاملة حيال ما يتعرض له المدنيون.

كما حمّلت المؤسسات والمنظمات الأممية، ومنها البعثة الأممية للدعم في ليبيا ومؤسسات حقوق الإنسان، المسؤولية الكاملة أمام تهاوي الوضع الإنساني للمدنيين وانتهاك حقوقهم في طرابلس، ودعتهم إلى اتخاذ تدابير عاجلة ومواقف واضحة من الانتهاكات الجسيمة وتقديم مرتكبيها للعدالة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.