.
.
.
.

ليبيا تحذر من سوء استغلال القرار الأممي بشأن المهاجرين

نشر في: آخر تحديث:

حذرت ليبيا من إساءة استغلال قرار مجلس الأمن بشأن التصدي لمهربي المهاجرين غير الشرعيين قبالة سواحلها، وفق ما نشرت "الوسط" الليبية.

وقال مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة إبراهيم الدباشي في تصريح صحافي نُشر على موقع الأمم المتحدة الإلكتروني صباح الأحد، إن بلاده تعتقد أن أسلوب معالجة قضية تهريب المهاجرين والاتجار بالبشر قد يزيد تدفق المهاجرين ويساعد المهربين في الحصول على مزيد من الأموال.

وأضاف: "كلنا نعرف أن مسألة الهجرة غير الشرعية لا يمكن معالجتها بالوسائل الأمنية فقط، كما لا يمكن معالجتها في بلدان العبور ولا في بلدان المقصد، وأن حلها يتم فقط في بلدان المنشأ بمعالجة أسبابها التي تتركز غالبا في النزاعات المسلحة والكوارث والفقر".

وشدد على ضرورة أن يلتزم التصدي للمهربين والمتاجرين بالبشر في عرض البحر المتوسط بالقانون الدولي، خاصة مبدأ احترام سيادة جميع الدول وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

وأشار إلى أن ليبيا لا تعترض على نشر قوة بحرية أوروبية في المياه الدولية بالبحر المتوسط لإنقاذ المهاجرين الذين يتم تهريبهم، وحتى استهداف المهربين وقواربهم عند الضرورة، إلا أنها تحذر من إساءة استغلال هذا القرار.

يذكر أن مجلس الأمن الدولي وافق على عمليات بحرية أوروبية لضبط السفن التي يديرها مهربو البشر في المياه الدولية قبالة سواحل ليبيا والتخلص منها، ووافق المجلس على المرحلة الثانية، التي تتضمن ثلاث مراحل للمهمة البحرية للاتحاد الأوروبي التي تهدف إلى المساعدة في وقف تدفق المهاجرين واللاجئين على أوروبا، الذي تصاعد إلى أزمة كبيرة في الأشهر الأخيرة، في حين ستشمل المرحلة الثالثة لمهمة الاتحاد الأوروبي، التي لا يغطيها القرار، عمليات أوروبية في المياه الإقليمية الليبية والمناطق الساحلية.