.
.
.
.

خطة أوروبية لنزع السلاح في ليبيا بحال تشكيل الحكومة

نشر في: آخر تحديث:

كشفت وكالة رويترز عن وثيقة للاتحاد الأوروبي، تم إرسالها الى العواصم الأوروبية، تدرس مقترحات من أجل مساعدة ليبيا في تعزيز أمن حدودها لنزع سلاح الفصائل المسلحة، حيث تنص الوثيقة على عزم الاتحاد الأوروبي بدء مباحثات تفصيلية مع الليبيين خلال تسعين يوما من تشكيل حكومة الوفاق، وذلك لإرسال بعثة عسكرية أو مدنية تتركز أعمالها على نزع السلاح وحل التشكيلات المسلحة وإعادة دمج أفرادها.

تزامن رفض مجلس النواب الليبي لمقترح المبعوث الأممي بشأن تشكيل حكومة وفاق وطني مع إصدار الاتحاد الأوروبي، لوثيقة أرسلها إلى العواصم الأوروبية، يدرس فيها مقترحات من أجل مساعدة ليبيا في تعزيز أمن حدودها ونزع سلاح الفصائل المسلحة، وذلك بحسب ما نقلته وكالة رويترز.

الوثيقة أعدها فريق يعمل مع وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني وتتضمن ستة اقتراحات لتقوية الأوضاع الأمنية في ليبيا، بعضها يتطلب موافقة السلطات الليبية حالما يتم تشكيل حكومة وحدة وطنية، والبعض الآخر سيتم بصرف النظر عن الوضع السياسي الليبي، حيث لا يعتمد على تنسيق مسبق.

إمكانية إرسال مراقبين مدنيين للهدنة

وفي حال اتفاق الأطراف الليبية على حكومة وحدة وطنية، يعتزم الاتحاد الأوروبي بدء مباحثات تفصيلية مع الليبيين لإرسال بعثة عسكرية أو مدنية تتركز أعمالها على نزع السلاح وحل الفصائل المسلحة وإعادة دمج أفرادها، حيث قد يرسل الاتحاد الأوروبي مدنيين لمراقبة الهدنة بين الفصائل على الأرض وقد يستخدم أيضا موظفين محليين يدربهم ضباط أوروبيون، بالاضافة إلى تخصيص حزمة مساعدات لليبيا بقيمة مائة مليون يورو.

أما في حال عدم تشكيل الحكومة، أو بصرف النظر عن الوضع السياسي في البلاد، الوثيقة شددت على ضرورة تكثيف الجهود الأوروبية لحماية الحدود الليبية، التي باتت بمثابة مفترق طرق للمهاجرين غير الشرعيين والجماعات المتطرفة التي تحاول الوصول إلى أوروبا، حيث يعتزم الاتحاد إعداد مبادرة أوسع لأمن الحدود في المنطقة تشمل تونس والنيجر.

وبحسب مسؤول في الاتحاد الأوروبي، فإن دول الاتحاد ستناقش هذه المقترحات في الاجتماع الدوري لوزراء خارجية الاتحاد المقرر عقده يوم السادس عشر من نوفمبر المقبل.