.
.
.
.

#ليبيا.. أنباء عن قرب التوصل لاتفاق حول حكومة الوفاق

المغرب سيحتضن حواراً جديداً بين الأطراف بداية الأسبوع المقبل

نشر في: آخر تحديث:

كشفت مصادر ليبية لــ"العربية.نت" النقاب عن احتضان المغرب للقاء حواري جديد بين الأطراف الليبية بداية الأسبوع المقبل.

وقالت المصادر من المحتمل أن يشهد اللقاء الجديد وجوها جديدة من ممثلي طرفي الصراع في ليبيا، مجلس النواب والمؤتمر المنتهية ولايته، وإن اللقاء سيشهد على الأقرب موافقة الأطراف الليبية على حكومة الوفاق الوطنية، وبالتالي توقيعاً نهائياً على وثيقة التسوية السياسية.

وبحسب ذات المصادر فإن إعلان أكثر من 90 نائباً بمجلس النواب موافقتهم على حكومة الوفاق الوطني والتأييد الدولي لهذا الإعلان شكل سبقاً كبيراً شجع العديد من الأصوات داخل مجلس النواب والمؤتمر على الخروج عن صمتها، والاجتماع بتونس قبل يومين، وهي الخطوة التي تعتبر حدثا غير مسبوق، التقى خلاله أعضاء يزيد عددهم على 30 ما بين مجلس النواب والمؤتمر، ليعلنوا يوم السبت من تونس عن ضرورة عقد لقاء مباشر بين رئاستي مجلس النواب والمؤتمر للخروج بسرعة بحل لنقاط الخلاف حول وثيقة الاتفاق السياسي.

وبحسب تصريحات للمبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر، أمس، في القاهرة، يجب أن تتوصل أطراف الصراع في ليبيا إلى اتفاق حول حكومة الوفاق الوطني قبل نهاية هذا العام.

وكان المبعوث الأممي السابق، برناردينو ليون، قد أعلن في الصخيرات المغربية في التاسع من أكتوبر الماضي عن حكومة وفاق وطني بعد عام من المباحثات بين الأطراف الليبية في أكثر من دولة، وهو الإعلان الذي رفضه طرفا النزاع في البلاد.