مقتل آمر كتيبة بطرابلس الليبية بتهمة علاقته بـ"داعش"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قتل آمر كتيبة التوحيد في طرابلس الليبية "مراد القماطي"، ليل أمس الخميس في كمين نصبته له قوات تابعة لميليشيا عبد الرؤوف كاره بمنطقة الفرناج بالقرب من مقر كتيبة التوحيد.

وشهدت منطقة الفرناج حشودا عسكرية حتى منتصف ليلة البارحة أعقبها إطلاق نار كثيف داخل مقر كتيبة التوحيد قبل أن يعلن عن السيطرة عليها.

وبحسب الصفحة الرسمية لميليشيا كاره التي يطلق عليها المؤتمر "قوة التدخل السريع" فإن الحادث هو اشتباكات حدثت إثر اقتحام كتيبة التوحيد المتشبه بعلاقاتها بتنظيم "داعش".

وقالت الصفحة انها تمكنت من الاستيلاء على أسلحة الكتيبة والقبض على عدد من مسلحيها ينتمي أغلبهم إلى تنظيم "داعش"، ونشرت الصفحة تسجيلا مرئيا لمن قالت إنه تونسي الجنسية اعترف بعلاقته بالتنظيم وتنسيقه مع الكتيبة لسلسلة تفجيرات داخل العاصمة طرابلس.

من جانبه قال صحفي مقرب من المؤتمر الوطني منتهي الولاية على صفحته الرسمية إن "مداهمة قوة الردع الخاصة لكتيبة التوحيد هي محاولة استباقية لإحباط مخطط لداعش في طرابلس"، وأوضح أن العملية "جاءت نتيجة لتعاون ليبي - تونسي".

وأضاف الصحفي "أن المداهمة أسفرت عن اعتقال ليبيين وأجانب وفرار بعض المطلوبين بعضهم ذوي صلة بقضية أوقاف طرابلس الأخيرة" في إشارة إلى رئيس مكتب أوقاف طرابلس الذي اعتقل الأيام الماضية من قبل مليشيا كاره على خلفية علاقته بوجود عمل دعوي داخل مساجد طرابلس لصالح تنظيم "داعش".

وبحسب مراقبين فإن قادة المؤتمر ومصراتة يعملون منذ فترة على إنهاء علاقاتهم ببعض الشخصيات المتشددة التي ارتبطت بعلاقات مع تنظيم "داعش" في غرب وشرق ووسط البلاد".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.