.
.
.
.

إرجاء محاكمة الساعدي القذافي إلى فبراير المقبل

نشر في: آخر تحديث:

قررت محكمة في العاصمة الليبية طرابلس الأحد تأجيل محاكمة الساعدي القذافي، إلى السابع من فبراير 2016 لاستكمال التحقيقات.

ويحاكم الساعدي القذافي (42 عاما) بتهمة التورط في القمع الدامي لثورة العام 2011 وقتل المدرب السابق لنادي الاتحاد لكرة القدم في طرابلس عام 2005.

وحضر الساعدي القذافي جلسة الأحد مرتديا لباس السجن الأزرق، وجلس خلف القضبان في قاعة المحكمة الواقعة في وسط طرابلس ضمن مجمع يضم أيضا سجن الهضبة (الحدباء) الذي يقبع فيه عدد من مسؤولي النظام السابق.

وأودع الساعدي القذافي هذا السجن منذ سلمته النيجر في مارس 2014.

وفي بداية أغسطس الماضي، انتشر على الإنترنت شريط فيديو يظهر تعرض الساعدي للضرب في السجن.

وأعلنت منظمة هيومن رايتس ووتش في أواخر أكتوبر الماضي أنها التقت الساعدي في هذا السجن، قائلة إنه أكد خلال اللقاء أنه لم يسمح لمحاميه بحضور جلسات استجوابه حيث قام ممثلو النيابة "بترهيبه وتهديده مع غيره من الشهود".

وكانت محكمة في طرابلس حكمت في يوليو على سيف الإسلام، النجل الآخر لمعمر القذافي، ومسؤولين في النظام السابق بالإعدام بالرصاص، بينما حكمت على مسؤولين آخرين بالسجن.

وتعيش ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 على وقع فوضى أمنية ونزاع على السلطة تسببا بانقسام البلاد قبل عام بين سلطتين، حكومة وبرلمان معترف بهما دوليا في الشرق، وحكومة وبرلمان يديران العاصمة بمساندة مجموعات مسلحة تحت مسمى "فجر ليبيا".