.
.
.
.

#الناتو مستعد لـ"مساعدة" حكومة وحدة وطنية في ليبيا

أمين عام الحلف ينس ستولتنبرغ أوضح أن الحديث لا يدور عن "عملية عسكرية كبرى"

نشر في: آخر تحديث:

أعلن أمين عام الحلف الأطلسي (الناتو)، ينس ستولتنبرغ، في مقابلة نُشرت، الأحد، أن الحلف مستعد "لمساعدة" حكومة وحدة وطنية ليبية إن طلبت ذلك، علما أنه يرفض أي عملية عسكرية للحلف في هذا البلد.

وأوضح ستولتنبرغ في المقابلة مع صحيفة "ريبوبليكا" وصحف أوروبية أخرى: "في ليبيا نحن مستعدون لمساعدة حكومة وطنية إن طلبت منا ذلك"، علما أنه من المقرر انعقاد مؤتمر دولي في 13 ديسمبر في روما لإعطاء زخم لاتفاق حول حكومة وطنية.

لكنه أضاف: "لا نتحدث عن عملية عسكرية كبرى في ليبيا، فأنا في النهاية لست مستعدا للتوصية بها، لكن إن تم تشكيل حكومة وحدة وطنية فسنكون مستعدين لدعمها عبر تقديم المساعدة".

من جهة أخرى، علَّق رئيس الحكومة الإيطالي، ماتيو رنزي في صحيفة "كورييري ديلا سيرا" الإيطالية على غياب الرد العسكري الإيطالي على تنظيم "داعش". ولفت في المقابلة المنشورة، الأحد، إلى الحالة الليبية، معرباً عن رفضه أي تدخل عسكري في ليبيا.

ففي إشارة إلى عملية الحلف الأطلسي في 2011 لقلب نظام معمر القذافي، قال رنزي: "إذا اقتصرت المشاركة على إضافة عمليات قصف إلى غيرها فأقول لا، شكرا سبق أن ساهمنا. إيطاليا اعتمدت هذه الاستراتيجية في ليبيا في 2011، خضعنا رغما عنا لموقف (الرئيس الفرنسي السابق نيكولا) ساركوزي. أربع سنوات من الحرب الأهلية في ليبيا أثبتت أن هذا الخيار لم يكن صائبا، واليوم نحتاج إلى استراتيجية جديدة".

ودعت إيطاليا إلى جانب الولايات المتحدة إلى مؤتمر في روما لحث الأطراف الليبية على إبرام اتفاق في أسرع وقت لتشكيل حكومة وحدة وطنية تعتبر "القاعدة الوحيدة للتصدي" لتنظيم "داعش"، بحسب وزير خارجية إيطاليا باولو جنتيلوني.