#مجلس _الأمن يرحب بتوافق أطراف النزاع الليبي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

رحب ممثلو الدول الأعضاء بمجلس الأمن بإعلان ممثلي الأطراف الليبية عن التوقيع النهائي على الاتفاق السياسي في 16 من الشهر الجاري.

وأكد مجلس الأمن دعمه الكامل للمبعوث الأممي مارتن كوبلر، الراعي لعملية الحوار الليبي، متمنين التوصل إلى حكومة وحدة وطنية في أقرب فرصة.

وأعرب مجلس الأمن عن قلقه البالغ إزاء تزايد انتشار مسلحي داعش في ليبيا في ظل فوضى أمنية وتزايد الاضطراب السياسي بين فرقاء البلاد.

وطالب مجلس الأمن فرقاء ليبيا بسرعة إعلان حكومة وفاق وطني حتى يتسنى للمجتمع الدولي مساعدة ليبيا إنسانيا وفي دعم تطوير قدرتها العسكرية لبسط سيطرتها على البلاد.

وكان المبعوث الأممي مارتن كوبلر قد أحاط مجلس الأمن ليلة البارحة من تونس بقرار الأطراف الليبية عن توقيع الاتفاق السياسي في 16 من الشهر الجاري.

وجاءت إحاطة كوبلر بعد محادثات جديدة عقدتها الأطراف الليبية يومي الخميس والجمعة الماضيين في تونس.

وقال كوبلر في إحاطته إن القسم الأكبر من الليبيين متوحدون بشأن نقاط أساسية، ولا يمكن أن تفرقهم بعض النقاط الخلافية التي يمكن تجاوزها بحلها في وقت قريب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.