.
.
.
.

ليبيا.. تليغراف تنقل اتهامات للبنك المركزي بتمويل داعش

الولايات المتحدة: فرع داعش في ليبيا هو الأخطر

نشر في: آخر تحديث:

قال بريت ماكغيرك، مبعوث الولايات المتحدة للتحالف الدولي ضد داعش، إن فرع التنظيم في ليبيا هو الأخطر في ظل ما يمثله من تهديد لشركاء الولايات المتحدة، خاصة مصر وتونس.

وعلى صعيد الفوضى الأمنية في ليبيا، نقلت صحيفة "ذا تليغراف" عن سفير بريطانيا في ليبيا، بيتير ميلت، اتهامه للبنك المركزي الليبي بتمويل الحرب الأهلية في البلاد عبر دفعه رواتب عناصر الميليشيات في العاصمة طرابلس.

ويأتي هذا في وقت تقول أنباء إن البنك المركزي لايزال يدفع مرتبات عناصر الميليشيات بعد أن تلقى تهديدات منها عام 2012.

ورغم أن السفير البريطاني تراجع عن تصريحه وقال إنها أخرجت من سياقها، لكن الليبيين يعلمون أن في كلام السفير الغربي الكثير من الحقيقة.

في عام 2012 أوقف وزير المالية عند أحد الحواجز المسلحة في طرابلس، وطلب منه الموافقة على صرف صكوك مالية، واستجابت حينها وزارة المالية، بحسب ما قال السفير البريطاني ربما لأنها والمصرف معها وجدا في الدفع للميليشيات وسيلة لتسهيل العمل.

لكن تمويل المصرف للميليشيات عبر دفع رواتبها لم يمر على اقتصاد ليبيا وأمنها بردا وسلاما، فأعداد الميليشيات تتضاعف كما تقول آخر الأرقام إن عدد مسلحي الميليشيات تجاوز 140 ألفا.

وبينما نما في ضواحي العاصمة رتل من أثرياء الحرب الجدد، تمتد مظاهر ثروتهم من ليبيا إلى دول أخرى في المنطقة يعاني اقتصاد البلاد من ضبابية، وترتفع الأسعار السلع والخدمات على الليبيين شرقا وغربا وجنوبا.