.
.
.
.

الحكومة الليبية تعتبر الغارة الأميركية انتهاكا للسيادة

نشر في: آخر تحديث:

دانت الحكومة الليبية المعترف بها دولياً اليوم السبت الغارة الأميركية على مقر لتنظيم داعش في صبراتة قرب طرابلس، معتبرة أن هذه الغارة، التي قالت إنها لم تتم بالتنسيق معها، تشكل "انتهاكا صارخا" لسيادة ليبيا.

وقالت الحكومة في بيان نشرته على صفحتها في موقع فيسبوك إنها "تدين وتستنكر الغارات التي شنها سلاح الجو التابع للولايات المتحدة الأميركية على مواقع محددة في مدينة صبراتة" الواقعة على بعد 70 كلم غرب العاصمة.

وأكدت الحكومة التي تتخذ من مدينة البيضاء في شرق ليبيا مقرا لها أن الخطوة الأميركية جاءت "بدون أي تنسيق أو مشورة" معها، معتبرة أن "أي تدخلات على غرار ما حدث يعتبر انتهاكا صريحا وصارخا لسيادة الدولة الليبية والمواثيق الدولية".

وتسيطر القوات الموالية لهذه الحكومة على غالبية المدن الواقعة في شرق ليبيا، في حين تخضع المدن الواقعة في غرب البلاد، وبينها صبراتة والعاصمة طرابلس، لسيطرة تحالف جماعات مسلحة تحت مسمى "فجر ليبيا" منذ أكثر من عام ونصف العام.

وقتل في الغارة الأميركية التي استهدفت فجر الجمعة مقرا لتنظيم داعش في منطقة تبعد نحو ثمانية كلم عن وسط صبراتة،49 شخصا، بينهم مواطنان صربيان مخطوفان منذ نوفمبر.

ورجحت واشنطن التي قالت إنها نسقت الغارة مع طرف ليبي لم تحدده، مقتل قيادي ميداني تونسي في تنظيم داعش المتطرف يدعى نور الدين شوشان في الغارة.