.
.
.
.

البنتاغون: غارتنا على ليبيا أحبطت هجوما "متطرفا" بتونس

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الاثنين أن الغارة الأميركية التي استهدفت الأسبوع الماضي معسكرا تدريبيا لتنظيم داعش في ليبيا حالت دون وقوع هجوم كان التنظيم المتطرف يعد على الأرجح لتنفيذه في تونس المجاورة.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جيف ديفيس، إن المعسكر الذي دمرته الغارة "كان يركز على القيام بتدريبات لشن عمليات من قبيل تلك التي شهدناها في تونس".

وفجر الجمعة، استهدف سلاح الجو الأميركي معسكرا لتنظيم داعش في صبراتة (70 كلم غرب طرابلس)، في غارة أسفرت عن مقتل 49 شخصا وكان الهدف الرئيسي لها هو القيادي الميداني التونسي في التنظيم المتطرف نور الدين شوشان، الذي لم يتأكد مقتله بعد، والذي يعتقد المدبر الرئيسي للهجومين اللذين أدميا تونس العام الماضي (22 قتيلا في متحف باردو و38 قتيلا في فندق قرب سوسة).

وأضاف "نحن متأكدون من أن الغارة منعت وقوع مأساة أكبر بهجوم خارجي ما. إن طبيعة التدريب الذي كانوا يقومون به وقرب المعسكر من الحدود التونسية يشيران إلى أن مخططا كبيرا كان يجري الإعداد له".

وأوضح أن المعسكر كان يضم ما يصل إلى 60 متطرفا "يتدربون ضمن مجموعات صغيرة منظمة ومنسقة للغاية مزودين بأسلحة صغيرة".

ويقدر البنتاغون عدد مقاتلي التنظيم المتطرف في ليبيا بحوالي 5 آلاف عنصر.