.
.
.
.

طيران مجهول يقصف رتلا لداعش جنوب زليتن بطرابلس

نشر في: آخر تحديث:

قالت مصادر ليبية إن طيراناً استهدف اليوم الأحد رتلاً مكوناً من عشر سيارات تابعاً لتنظيم داعش أثناء مروره جنوب مدينة زليتن.

وأضاف مصدر من المجلس المحلي لمنطقة ماجر جنوب زليتن لـ"العربية.نت" أن الطيران وجه أكثر من ضربة لرتل السيارات، الذي كان يمر بالقرب من منطقة "بئر دوفان" متوجها على الأرجح لمعسكر "البركان" الواقع بين زليتن وبني وليد (شرق العاصمة 200 كم)، حيث يعتبر معسكر البركان أحد معاقل التنظيم بالمنطقة منذ فترة طويلة.

وقال المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسم المعلومات الأولية لدينا إن أكثر من 5 سيارات بالرتل تم تدميرها، بينما استطاعت البقية أن تلوذ بالفرار وتنجد جرحاها وتنقل قتلاها.

وأضاف، أن داعش متواجد في المنطقة الواقعة بين زليتن وبني وليد ومصراتة، وله تمركزات معروفة لدى الخاص والعام، تبدأ من وادي دينار حتى معسكر البركان، كما له ارتباطات مع مجموعات تمارس الجريمة المنظمة وتزوده بالوقود".

وأكمل قائلا "نحن على يقين أن الميليشيات متورطة بعلاقاتها مع التنظيم، وتسهل له عمليات التجنيد القسري بالمنطقة، كما تزوده بالدعم اللوجستي، وكل هذا يتم مقابل المال، لكن المدن التي تمتلك ترسانة عسكرية كمصراتة تغض الطرف عن مخاطر تمركز وتوسع التنظيم بالمنطقة".

ولم تعلن حتى الآن أي جهة مسؤوليتها عن القصف الجوي، وما إذا كان بواسطة طيران ليبي أو أجنبي.

وكان التنظيم تبنى حادث التفجير الانتحاري الذي تعرض له معسكر لخفر السواحل بمدينة زليتن مطلع الشهر الماضي، وأودى بحياة ما يزيد عن 50 متدرباً أثناء حفل تخرجهم.