.
.
.
.

تقرير أممي: تعاون بين "مجلس صبراتة" وداعش

نشر في: آخر تحديث:

قال فريق الخبراء المعني بالملف الليبي بمجلس الأمن إن تنظيم داعش عقد صفقة مع المجلس البلدي لمدينة صبراتة، غرب العاصمة طرابلس والخاضع لسلطة المؤتمر منتهي الولاية، يلتزم بموجبها التنظيم بالبقاء في خلاياه النائمة مقابل أن يغض المجلس البلدي الطرف عنه ويتمتع بدعمه العسكري حال احتاج له.

وقال الفريق في تقريره الذي قدم إلى مجلس الأمن في جلسته نهاية الأسبوع الماضي إن الصفقة التي عقدت في ديسمبر الماضي جاءت بعد تزايد الأنباء التي تناقلتها وسائل إعلام محلية ودولية نقلت صورا لاستعراض عسكري لسيارات مسلحة تحمل الرايات السوداء جابت طرقات المدينة.

وقال التقرير إن التنظيم لا يقتصر وجوده بمدينة صبراتة بل إن بلدات العجيلات وزلطن ورقدالين هي الأخرى تتوفر على معسكرات لتدريب عناصر التنظيم في بعض المزارع المهجورة على أطراف هذه البلدات، سيما الأجانب الوافدين على البلاد قبل أن يغادرونا إلى مناطق القتال في وسط وشرق البلاد.

يشار إلى أن معلومات فريق الخبراء تتحدث عن وجود التنظيم قبل استهداف أحد معاقله بالمدينة من قبل طيران أميركي في فبراير الماضي خلّف عشرات القتلى أعقبته انتفاضة شعبية من قبل أهالي المدينة على بيوت تقطنها عناصر أجنبية للتنظيم أجبرت على الخروج إلى بلدات تقع جنوبي المدينة.

ولا تزال عديد البلدات والقرى الواقعة جنوب وغرب صبراتة معاقل للتنظيم حيث تنتشر مزارع مهجورة على أطراف هذه البلدات وتشرف على طرق صحراوية مما يسهل على هذه العناصر التنقل شرقا وجنوبا.