.
.
.
.

10 مدن ليبية تعلن تأييدها لحكومة الوفاق

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت بلديات 10 مدن ساحلية غرب ليبيا تأييدها لحكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة، وخروجها بالتالي عن سلطة الحكومة غير المعترف بها دولياً في طرابلس، وفق ما أفاد بيان مشترك.

ويشكل هذا الإعلان ضربة للحكومة غير المعترف بها في طرابلس، التي تفقد بذلك السيطرة على الجزء الأكبر من الغرب الليبي، ما قد يؤدي إلى زيادة الضغوط عليها لتسليم السلطة إلى حكومة الوفاق الوطني التي تحظى بدعم المجتمع الدولي.

ودعا رؤساء وممثلو البلديات العشر عقب اجتماع في صبراتة (70 كلم غرب طرابلس) مساء الخميس الليبيين إلى "الوقوف صفاً واحداً لدعم حكومة الوفاق الوطني".

وقال هؤلاء في البيان الذي نشر على الصفحة الرسمية لبلدية صبراتة في موقع فيسبوك إن بلديات مدنهم الواقعة بين طرابلس والحدود التونسية غرباً تدعم وصول "حكومة التوافق إلى العاصمة طرابلس".

كما دعوا الحكومة إلى العمل على "السعي لإنهاء الصراعات المسلحة وبشكل عاجل بكامل التراب الليبي".

والمدن الليبية العشر هي زلتن، ورقدالين، والجميل، وزوارة، والعجيلات، وصبراتة، وصرمان، والزاوية الغرب، والزاوية، والزاوية الجنوب.

ووصل رئيس حكومة الوفاق الوطني، فايز السراج، وستة أعضاء آخرين إلى طرابلس الأربعاء من طريق البحر، رغم معارضة السلطات الحاكمة في العاصمة لهذه الحكومة ورفضها تسليم الحكم.

وبدأت حكومة الوفاق المنبثقة من اتفاق سلام برعاية الأمم المتحدة الخميس محاولة تثبيت سلطتها من مقرها في قاعدة طرابلس البحرية، متجنبة الاصطدام مع السلطات المحلية التي أدارت العاصمة ومعظم مدن الغرب الليبي لأكثر من عام ونصف العام.

واجتمع أعضاء الحكومة إلى شخصيات سياسية في القاعدة شمال طرابلس، من دون أن يغادروها.

كذلك شهدت طرابلس أول تظاهرة مؤيدة لحكومة الوفاق الوطني في ساحة الشهداء شارك فيها نحو 300 شخص دعوا خلالها رئيس الحكومة غير المعترف بها دولياً، خليفة الغويل، إلى تسليم الحكم.